أخبار الفوركس وأهم الأحداث الاقتصادية هذا الأسبوع 1 الى 5 يناير 2020

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

أخبار الفوركس واهم الأحداث على الأجندة الاقتصادية هذا الأسبوع 22 – 26 يناير

فى هذا الأسبوع سيتجه إهتمام الأسواق العالمية الى العديد من أخبار الفوركس متمثلة في إجتماع البنك المركزى الأوروبى والمقرر إنعقاده يوم الخميس المقبل، وذلك للحصول على أية دلائل جديدة حول السياسات المستقبلية للبنك بشأن خطط إنهاء برنامجه الضخم المحفز للإقتصاد ، وعلى جانب آخر سيركز المستثمرين أيضا على قرار السياسة النقدية للبنك المركزى الياباني خاصة بعدما قام بتعديل صغير فى شراء السندات فى وقت سابق من الشهر الجارى، وفى الولايات المتحدة من المقرر أن يتم الكشف عن العديد من البيانات الهامة حول مستويات التضخم فى البلاد خلال الربع الأخير من العام الماضى وذلك لقياس مدى قوة الإقتصاد الأكبر بالعالم لتحمل زيادة أسعار الفائدة خلال عام 2020 ، وفى الوقت ذاته من المقرر أيضا أن تقوم المملكة المتحدة بالإعلان عن بياناتها حول التقدير الأولى للناتج المحلى الإجمالى خلال الربع الأخير من هذا العام، من ناحية أخرى فسوف تقوم كندا بنشر بياناتها حول مستويات التضخم وستحظى هذه البيانات بإهتمام المشاركين فى السوق خاصة بعدما قام البنك المركزى الكندى بزيادة أسعار الفائدة للمرة الثالثة خلال سبعة أشهر خلال إجتماعه السابق والذى عقد فى الأسبوع الماضى.

وفيما يلى تفاصيل أهم أخبار الفوركس على الساحة الإقتصادية العالمية:

أولا : الإجتماع الأول للبنك المركزى الأوروبى خلال هذا العام.

من المقرر فى تمام الساعة 7:45 بالتوقيت الشرقى (12:45 بتوقيت غرينتش) من يوم الخميس المقبل أن يقوم البنك المركزى الأوروبى بالإعلان عن قراره الأخير بشأن سعر الفائدة القياسى خلال إجتماع السياسة النقدية الأول خلال هذا العام، وقد أشارت توقعات الخبراء بأن يحافظ البنك على أسعار الفائدة عن مستوياتها الحالية المنخفضة، وسيتبع هذا الإعلان بـ 45 دقيقة مؤتمرا صحفيا لرئيس البنك “ماريو دراغى”.

وسيكون التركيز الرئيسى هو ما إذا كان البنك المركزى الأوروبى يعتقد أن إنتعاش منطقة اليورو قويا الآن بحيث يمكنه إنهاء برنامجه التحفيزى والذى يبلغ 2.5 تريليون يورو فى ضربة واحدة خلال شهر سبتمبر المقبل كما أشارت التوقعات مسبقا.

ثانيا : إعلان قرار السياسة النقدية للبنك المركزى اليابانى

من المقرر في وقت لاحق من هذا الأسبوع أن يقوم البنك المركزى اليابانى بالإعلان عن سعر الفائدة القياسى، إضافة إلى نشر بيانا عن السياسات التى تحدد الظروف الإقتصادية والعوامل التى من شأنها أن تؤثر فى قرار السياسة النقدية، وسيتبع هذا الإعلان مؤتمرا صحفيا لمحافظ البنك ” هاروهيكو كورودا”.

وتشير التوقعات بأن يشهد هذا الإجتماع الحفاظ على أسعار الفائدة قصيرة الأجل بنسبة ناقص 0.1٪ ، كما أن هناك بعض المؤشرات مؤخرا أن البنك المركزى يهيئ الأرض لبدء المناقشات حول التراجع عن برنامج التيسير الكمى.

ثالثا : الناتج المحلى الإجمالى للولايات المتحدة فى الربع الأخير

سوف تقوم الولايات المتحدة بنشر العديد من البيانات الأولية حول الناتج الإجمالى المحلى خلال الربع الأخير من العام الماضى وذلك فى تمام الساعة 8:30 بالتوقيت الشرقى (13:30 بتوقيت غرينتش) من يوم الجمعة ، حيث يتوقع أن يوضح هذا التقرير أن يشهد أكبر إقتصاد بالعالم تباطؤ فى النمو بمعدل سنوى يقدر بنسبة 3.0 % من 3.2 % .

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

إلى جانب تقرير الناتج المحلى الإجمالى فإن التقويم لهذا الأسبوع يتضمن أيضا العديد من البيانات الهامة حول طلبيات السلع المعمرة ومبيعات المنازل الجديدة إلى جانب عدة بيانات أخرى حول مطالبات إعانة البطالة الأسبوعية.

رابعا : الناتج المحلى الإجمالى للمملكة المتحدة خلال الربع الأخير من العام الماضى.

سوف يقوم مكتب الاحصاءات الوطنية في بريطانيا بنشر تقريره الأولى حول الناتج الإجمالى المحلى خلال الربع الأخير من العام الماضى، وذلك فى تمام الساعة 9.30 بتوقيت غرينتش ( 4:30 صباحا بالتوقيت الشرقى الأمريكى) من يوم الجمعة ، وقد أشارت التوقعات بأن يوضح هذا التقرير أن الإقتصاد الملكى قد شهد نموا بنسبة 0.4 % خلال آخر ثلاثة أشهر من عام 2020.

إضافة إلى تقرير الناتج المحلى الإجمالى فهناك حالة من التركيز الشديد أيضا من قبل المشاركين فى السوق على بيانات البطالة الشهرية والمقرر إصدارها فى وقت لاحق من يوم الأربعاء وذلك للبحث عن المزيد من المؤشرات بشأن إستمرار تأثير قرار إنفصال بريطانيا عن الإتحاد الأوروبى على الإقتصاد.

خامسا : الإقتصاد الكندى سيصدر بياناته عن مستويات التضخم

فى تمام الساعة 08:30 بالتوقيت الشرقى (13:30 بتوقيت غرينتش) من يوم الجمعة سيعلن الإقتصاد الكندى عن تقريره حول التضخم فى أسعار المستهلكين خلال شهر ديسمبر الماضى، ويتوقع أن يوضح هذا التقرير أن التضخم قد إنخفض بنسبة 0.3 % خلال الشهر السابق ، وعلى أساس سنوى فيتوقع أن يشهد مؤشر أسعار المستهلكين إرتفاعا بنسبة 1.9%.

هذا ومن المقرر أيضا أن تقوم كندا خلال وقت لاحق من يوم الخميس بإصدار بياناتها حول مبيعات التجزئة خلال شهر ديسمبر الماضى.

جدير بالذكر أن المركزى الكندى كان قد قام بزيادة أسعار الفائدة للمرة الثالثة خلال إجتماع الأسبوع الماضى بمقدار ربع نقطة مئوية لتصل إلى 1.25 % بعد زيادتها خلال شهرى يوليو وسبتمبر للمرة الأولى منذ 7 سنوات ، لكنه أشار إلى حالة من القلق لدى مسؤولى البنك منذ ذلك الحين خاصة في ظل تزايد الشكوك التى قد تؤثر على إقتصاد البلاد بما فى ذلك إعادة التفاوض حول إتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية.

أخبار الفوركس وأهم الأحداث على الأجندة الاقتصادية هذا الأسبوع 29 يناير – 2 فبراير

وفى هذا الأسبوع تترقب الأسواق العالمية بإهتمام بالغ العديد من أخبار الفوركس متمثلة فى اجتماع مجلس الإحتياطى الفيدرالى خاصة أنه آخر إجتماعات المجلس تحت قيادة “جانيت يلين” قبل أن تسلم الولاية إلى “جيروم باول” الرئيس الجديد للمجلس حيث من المقرر أن يقدم هذا الإجتماع أية تلميحات جديدة تخص مستقبل السياسة النقدية وحول إمكانية زيادة أسعار الفائدة الأمريكية خلال هذا العام.

كما يترقب المشاركين فى السوق العديد من البيانات الهامة حول مستويات التضخم فى منطقة اليورو والمقرر لها يوم الأربعاء ، كما ستتجه الأنظار أيضا خلال وقت لاحق من يوم الجمعة على بيانات الوظائف الجديدة بالقطاع الغير زراعى فى الولايات المتحدة.

وفيما يلى أهم أخبار الفوركس على الأجندة الاقتصادية هذا الأسبوع

الإثنين 29 يناير

من المقرر أن تقوم الولايات المتحدة بإصدار بياناتها حول الدخل الشخصى والإنفاق إضافة إلى قراءة مؤشر أسعار الإنفاق الإستهلاكى الشخصى.

الثلاثاء 30 يناير

سوف تقوم نيوزيلندا بإصدار تقريرها حول الميزان التجارى في البلاد ، كما ستقوم أيضا أستراليا بالإعلان عن عدة بيانات هامة عن ثقة الأعمال، هذا ومن المقرر أيضا خلال هذا اليوم أن تقوم بريطانيا بنشر بياناتها عن صافى الإقراض، وفى ألمانيا سوف يتم الكشف عن بيانات التضخم الأولية خلال شهر يناير، هذا وسوف تقوم منطقة اليورو بإصدار تقريرها الأولى للنمو الإقتصادى في المنطقة خلال الربع الأخير من العام الماضى.

وفى الولايات المتحدة من المقرر أن نشر تقريرا عن ثقة المستهلكين بالإقتصاد الأكبر في العالم ، من جانب آخر فسوف يقوم “مارك كارنى” محافظ بنك إنجلترا المركزى بإلقاء شهادته أمام لجنة الشؤون الإقتصادية فى مجلس اللوردات فى لندن.

الأربعاء 31 يناير

من المقرر فى وقت لاحق من يوم الأربعاء أن تقوم أستراليا بنشر بياناتها حول مستويات التضخم، هذا وسوف تقوم الصين بإصدار عدة تقارير هامة عن القطاع التصنيعى والقطاع الخدمى في البلاد ، وفى منطقة اليورو من المقرر أن يتم إصدار بيانات أولية عن التضخم خلال شهر يناير ، كما ستصدر ألمانيا أيضا تقريرا عن مبيعات التجزئة ، من ناحية أخرى فسوف تقوم كندا بالإعلان عن تقريرها الشهرى عن الناتج المحلى الإجمالى.

وفى الولايات المتحدة من المقرر أن يتم إصدار تقرير وظائف القطاع الغير زراعى الأمريكى لمؤسسة “إى.دى.بى” إلى جانب نشر تقريرا آخر عن النشاط التصنيعى في منطقة شيكاغو وبيانات عن المنازل المعلقة، هذا وسوف يقوم مجلس الإحتياطى الفيدرالى “المركزى الأمريكى” بالإعلان عن سعر الفائدة القياسى، إضافة إلى نشر بيانا عن السياسات التى تحدد الظروف الإقتصادية والعوامل التى من شأنها أن تؤثر فى قرار السياسة النقدية.

الخميس 1 فبراير

سوف تقوم أستراليا بنشر تقريرا عن تصاريح البناء، وفى الصين من المقرر أن يتم إصدار قراءة مؤشر التصنيع ” كايكسين” ، وعلى جانب آخر فسوف تقوم بريطانيا بنشر عدة بيانات هامة حول نشاط القطاع التصنيعى فى المملكة ، من المقرر أيضا خلال وقت لاحق من يوم الخميس أن تقوم الولايات المتحدة بإصدار تقريرها حول مطالبات إعانة البطالة الأسبوعية ومتوسط دخل الفرد فى الساعة ، كما سيقوم معهد إدارة الإمدادات بنشر قراءة مؤشر التصنيع الخاص به.

الجمعة 2 فبراير

سوف تقوم المملكة المتحدة بالكشف عن تقريرها عن نشاط البناء، هذا ومن المقرر أن تختتم الولايات المتحدة تعاملات هذا الأسبوع من خلال إصدار العديد من البيانات الهامة عن الوظائف الجديدة بالقطاع الغير زراعى، إضافة إلى بيانات أخرى حول ثقة المستهلكين بالإقتصاد الأمريكى.

أخبار الفوركس وأهم الأحداث الاقتصادية هذا الأسبوع 5 الى 9 فبراير

فى هذا الأسبوع سيتجه إهتمام الأسواق العالمية الى العيد من أخبار الفوركس متمثلة فى إجتماع بنك إنجلترا المركزى والمقرر إنعقاده فى وقت لاحق من يوم الخميس وذلك للحصول على أية دلائل جديدة حول السياسات المستقبلية للبنك وحول إمكانية زيادة أسعار الفائدة مرة أخرى خلال العام الحالى، وعلى جانب آخر سيركز المستثمرين أيضا على قرارات السياسة النقدية للبنك المركزى الأسترالى والبنك الإحتياطى النيوزيلندى، من ناحية أخرى فسوف تقوم الصين بإصدار بياناتها حول أرقام التجارة الشهرية وستحظى هذه البيانات على إهتمام المشاركين في السوق خاصة وسط التوقعات التى تشير إلى أن ثانى أكبر إقتصاد فى العالم لا يزال قويا ويشهد نموا بوتيرة معتدلة، وفى كندا من المقرر أن يتم إصدار العديد من البيانات الهامة حول الوظائف الشهرية الجديدة وسيتم التركيز عليها من أجل الحصول على المزيد من التلميحات حول صحة الإقتصاد فى البلاد خاصة فى ظل إحتمالات قيام البنك المركزى الكندى بزيادة أسعار الفائدة مرة أخرى خلال هذا العام.

وفيما يلى تفاصيل أهم أخبار الفوركس على الساحة الإقتصادية العالمية:

أولا : إعلان قرار السياسة النقدية لبنك إنجلترا المركزى

من المقرر فى تمام الساعة 7:00 بالتوقيت الشرقى (12:00 بتوقيت غرينتش) من يوم الخميس أن يقوم بنك إنجلترا المركزى بالإعلان عن سعر الفائدة القياسى، إضافة إلى نشر بيانا عن السياسات التى تحدد الظروف الإقتصادية والعوامل التى من شأنها أن تؤثر فى قرار السياسة النقدية، وسيتبع هذا الإعلان مؤتمرا صحفيا لمحافظ البنك ” مارك كارنى”.

إضافة إلى بنك انجلترا فهناك حالة من التركيز الشديد أيضا من قبل المشاركين فى السوق على بيانات قطاع الخدمات العملاق فى بريطانيا والمقرر إصدارها في تمام الساعة 4:30 بالتوقيت الشرقى (9:30 بتوقيت غرينتش) من يوم الإثنين وذلك للبحث عن المزيد من المؤشرات بشأن إستمرار تأثير قرار إنفصال بريطانيا عن الإتحاد الأوروبى على الإقتصاد.

ثانيا : إجتماع لجنة السياسات النقدية بالبنك الإحتياطى الأسترالى

من المقرر في تمام الساعة 3:30 بتوقيت غرينتش من يوم الثلاثاء أن يقوم البنك المركزى الأسترالى بالإعلان عن أحدث قرار لسعر الفائدة ، إلى جانب نشر بيانا عن السياسات التى تحدد الظروف الإقتصادية والعوامل التى من شأنها أن تؤثر فى قرار السياسة النقدية.

ويتوقع معظم الاقتصاديين أن يبقى البنك المركزى على أسعار الفائدة دون تغيير عند مستوى قياسى منخفض يقدر بنحو 1.5 % للإجتماع السادس عشر على التوالى، وأن يحافظ البنك على موقفه المحايد فى السياسة.

إلى جانب ذلك، سيركز المستثمرين أيضا على العديد من البيانات الهامة حول مبيعات التجزئة والميزان التجارى والمقرر إصدارها فى وقت لاحق من يوم الثلاثاء.

ثالثا : مراجعة قرار سعر الفائدة للبنك الإحتياطى النيوزيلندى

من المقرر فى تمام الساعة 20:00 بتوقيت غرينتش من يوم الأربعاء أن يقوم البنك الإحتياطى النيوزيلندى بالإعلان عن أحدث قرارات السياسة النقدية، وسيتبع هذا الإعلان مؤتمرا صحفيا للقائم بأعمال البنك ” غرانت سبنسر ” لمناقشة القرار، وسيتولى “ادريان اور” نائب المحافظ السابق وكبير الإقتصاديين فى المركزى النيوزيلندى منصب رئيس البنك بداية من السابع والعشرون من شهر مارس المقبل.

وتشير التوقعات بأن يشهد هذا الإجتماع الحفاظ على أسعار الفائدة عند أقل مستوياته فى الوقت الحالى والبالغ 1.75 % للإجتماع السابع على التوالى.

إضافة إلى قرار البنك الإحتياطى النيوزيلندى، فإن بيانات التوظيف خلال الربع الأخير من العام الماضى والمقرر إصدارها فى وقت لاحق من يوم الثلاثاء ستوفر للمستثمرين المزيد من الدلائل على قوة سوق العمل.

رابعا : الإقتصاد الصينى سيصدر بياناته حول التجارة الشهرية

سوف تقوم الصين بالكشف عن تقريرها حول بيانات التجارة الشهرية وذلك فى تمام الساعة 03:00 بتوقيت غرينتش من يوم الخميس، ويتوقع أن يوضح هذا التقرير أن الفائض التجارى في البلاد قد إنخفض قليلا إلى 54 مليار دولار خلال شهر يناير السابق من فائض يقدر بنحو 54.7 مليار دولار في ديسمبر الماضى.

هذا وتشير توقعات الخبراء أيضا أن ترتفع الصادرات بنسبة 9.5 % عن العام السابق، بعد إرتفاع بنسبة 10.9 % قبل شهر، كما يتوقع إرتفاع الواردات بنسبة 10.0 % خلال شهر يناير الماضى من إرتفاع بنسبة 4.5 % فى الشهر السابق عليه.

إضافة إلى ذلك، فسوف تقوم الصين بإصدار بياناتها خلال وقت لاحق من يوم الجمعة حول التضخم فى أسعار المستهلكين والمنتجين عن شهر يناير الماضى، ويتوقع أن توضح تلك البيانات أن أسعار المستهلكين إرتفع بنسبة 1.5 % فى الشهر الماضى، فى حين من المتوقع أن ترتفع أسعار المنتجين بنسبة 4.4%.

جدير بالذكر أن ثانى إقتصاد بالعالم كان قد شهد نموا بنسبة 6.8 % خلال الربع الأخير من العام الماضى، ويرجع هذا إلى الإنتعاش فى القطاع الصناعى وسوق العقارات المرنة إلى جانب نمو الصادرات القوى.

خامسا : ترقب بيانات الوظائف الشهرية الجديدة فى كندا

فى تمام الساعة 13:30 بتوقيت غرينتش (8:30 صباحا بالتوقيت الشرقى) من يوم الجمعة من المقرر أن تقوم كندا بإصدار بياناتها حول الوظائف الشهرية الجديدة ، وقد أشارت التوقعات أن يقوم الإقتصاد الكندى بإضافة 10000 وظيفة جديدة خلال شهر يناير بعد زيادة تقدر بنحو 54500 وظيفة فى شهر ديسمبر الماضى، كما يتوقع أن يصل معدل البطالة إلى 5.8 % خلال الشهر السابق من 5.7 خلال ديسمبر الماضى.

هذا ومن المقرر أيضا أن تقوم كندا خلال وقت لاحق من هذا الأسبوع بإصدار أرقامها التجارية الشهرية إضافة إلى بيانات أخرى حول تصاريح البناء وقراء مؤشر القطاع التصنيعى فى البلاد.

جدير بالذكر أن المركزى الكندى كان قد قام بزيادة أسعار الفائدة للمرة الثالثة خلال إجتماع الشهر الماضى بمقدار ربع نقطة مئوية لتصل إلى 1.25 % بعد زيادتها خلال شهرى يوليو وسبتمبر للمرة الأولى منذ 7 سنوات ، لكنه أشار إلى حالة من القلق لدى مسؤولى البنك منذ ذلك الحين خاصة في ظل تزايد الشكوك التى قد تؤثر على إقتصاد البلاد بما فى ذلك إعادة التفاوض حول إتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

كل شيء عن الفوركس والخيارات الثنائية
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: