التفكير بالنفس

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

التفكير بالنفس

أثره الثقة بالنفس على التفكير الإبداعي
تقترن الثقة بالنفس بالتصور الإيجابي واحترام الذات الذي يقلص مساحة الخوف من العقل والقلب ويحقق الانسجام بين جميع الوظائف النفسية عند الإنسان بشكل عام والطفل بشكل خاص , فهل الثقة بالنفس أداء أم هي تفكير وتصور ايجابي يسبق الأداء؟
لا شك أن الثقة بالنفس عبارة عن مجموعة التصورات والملكات التي يعيشها الإنسان وتكون متحدة في كيانه من خلال التربية الصحيحة والبعيدة عن العنف والقائمة على إفساح المجال للطفل منذ نعومة إظفاره أن يقول ما يدور في ذهنه ويعبر عن رغباته وأحلامه وما يعانيه وصولا إلى الأداء الجيد والرضا والسعادة.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
إذن الثقة بالنفس هي علاقة الطفل ببيئته بالإضافة إلى خصائصه النفسية والجسدية والانفعالية التي ولدت معه بغية تحقيق السلوك المنسجم والمتناغم مع الحياة الاجتماعية والعملية بأطوارها المختلفة.
ولتحقيق الثقة عند الطفل وجب علينا وعلى المعلمة بشكل خاص تدريبه على المشاعر والإحساسات الايجابية وإبعاده عن كل شعور سلبي من قبيل الكراهية والغيرة والقلق والاضطراب والتذمر والحسد والسخط , لأن المشاعر السلبية هذه تؤدي إلى القضاء على تناسق وانسجام الوظائف الجسدية وهدم صحة الطفل , بينما السلوك الودي والمفعم بمشاعر المحبة والتعاطف ومساعدة الأقران والآخرين يزيد من حماسة الطفل وثقته واحترامه لنفسه وللآخرين وبالتالي وصوله إلى النجاح في حياته
كذلك من الواجب الاهتمام بما يملكه الطفل وما يدور في دائرته من ثيابه وحركاته ووقفته وصوته وألفاظه الايجابية والمتفائلة , فالكلام والهندام و الإشارة هي مظاهر وترجمان لصفات الطفل والإنسان بشكل عام , كما أن أفعاله هي ترجمة أفكاره وذاته الداخلية . وهذا يتوقف على الملاحظة الدقيقة للمعلمة داخل الروضة , فهي القريبة من الطفل نفسيا وفيزيكيا وهي القادرة على رصد تعبيراته وإيماءاته وإحاطته بجو من الحب واللطف والحنان وتزويده بالطاقة الانفعالية الايجابية التي تحول حياته إلى روضة غناء من الحيوية والإبداع .
فثقة الطفل ستنعكس على عمليات التخيل والتركيز معا وستبعده عن التشويش والاضطراب بسبب التناسق الروحي والمعنوي الذي يتأصل بكيان الطفل , وهنا سيكون قادر على تعلم الحقائق والمهارات الضرورية دون أن يشعر بالإحباط والكسل وستتولد لديه الأفكار الإبداعية التي قد تأتي في اغلب الأحيان بشكل فجائي , كما سيتمتع الطفل الواثق بنفسه بصحة نفسية وجسدية خالية من الأمراض وتكون منبعا لسعادته ونجاحه , وتحقيق أهدافه من خلال إيمانه وتركيز قدراته وتصميمه وثقته الدائمة بتجاوز العقبات والمشكلات.
يبقى أن نقول بأن تشجيع الطفل وبناء نظامه الأخلاقي يصون صحته الذهنية من خلال تربيته على اللاعنف والصدق والأمانة والعفة والصبر والرحمة والاعتدال والعطاء و الإحسان والدراسة والتعلم و المثابرة وهنا يكمن الدور الجوهري للمعلمة بأن تسأل الطفل عن رأيه وتجيبه على جميع أسئلته وتمتدحه أمام غيره وتجعله ضيف شرف في إحدى المناسبات وتعلمه كيفية العمل ضمن فريق وتساعده في كسب الصداقات التي تحصن الطفل وتبني آفاقا أمام عينيه لرؤية الحياة بمنظر النقاء والصفاء بناء على رويته الذاتية لنفسه والتي تقوي إيمانه لبناء الحياة بناء جميلا ومتقنا في الحاضر والمستقبل.
بقلم المدرب محمد علي

تقوية الثقة بالنفس

محتويات

الثقة بالنفس

تُعدّ الثقة بالنفس من أهمّ السمات الشخصيّة التي تُحدّد حياة الفرد وتوافقه مع ذاته ومع مجتمعه، بالإضافة إلى أنّها تعني تَقبُّل القُدرات التي منحها الله للفَرد والرضا بها، والتكيُّف معها، والقدرة على مُواجهة الظّروف اليوميّة بكافّة أنواعها بفاعليه أكثر؛ فالثقة بالنّفس تُضيف للفرد إحساساً بالاعتزاز، والافتخار بمهاراته وكفاءاته.

تعريف الثقة بالنفس

هي نوعٌ من الأمان الداخلي المُمَنهج والمَدروس يَعتمد على ثقة الفرد باستِعداداته وإمكاناته ومَهاراته، ومدى تَمكُّنه من تنفيذ أهدافه وثقته الذاتيّة بإمكانية تحقيقها، وبالتالي تَحقيق التوافق النفسي والاجتماعي، ومن المُمكن تَعريفها أيضاً بأنّها إدراك الفرد لقُدراته ومؤهّلاته وثقته في إمكانيّة تَوظيفها في مواجهة المشكلات والعوائق التي يُصادفها بشكل فعّال وبنَّاء، بالإضافة إلى الاستجابات المُتوازِنة والتوافقيّة خلال تَعرُّضه للمُثيرات المختلفة، كما أنّ الثقة بالنّفس تُعبّر عن الرضا والتقبل الذاتي والمجتمعي للفرد وإدراك الآخرين لقُدراته وكفاءاته. [١]

تقوية الثقة بالنفس

الثقة بالنفس هي من السمات الشخصية المُكتسبة من البيئة المُحيطة بالفرد، فهناك الكثير من الطرق والأساليب والخطوات التي يجب أن يَسير عليها الفرد ليتحلّى بثقَته بنفسه، والحِفاظ على ديموميّة هذه الثقة في ظِلّ جميع المواقف والظروف، وتطويرها بشكلٍ مستمر، وفيما يلي بعض الخُطوات المُساعدة في كيفيّة تقوية الثقة بالنفس والمُحافظة عليها: [٢]

  • محافظة الفرد على سلامة المظهر العام، وارتِداء الثّياب النظيفة والأنيقة، والمُلائمة لكلّ حال وموقف، والاهتمام بالنّظافة الشخصيّة، والابتعاد عن العادات التي تُولّد نفور الآخرين من الفرد كالبصق على الأرض أثناء التحدّث مع الآخرين، والتجشؤ بصوتٍ عالٍ وغيرها من العادات غير اللائقة، بالإضافة إلى استقبال الناس بوجه بشوش وسعيد وصوت هادئ بعيد عن ترك طابع الهم والاكتئاب، كلّ ذلك يعكس تعبير الفرد لمن حوله عن ذاته، وبالتالي اكتساب قبولِ الناس والمُجتمع له.
  • يَجب على الفَرد مُقاومة مَخاوفه وفسح المجال لنفسه لمُمارسة الخبرات الجديدة والمواهب المُختلفة، وتوسيع المَعارف والمَدارك.
  • التمرين الذاتي على الانخراط في العلاقات الاجتماعية، والمُشاركة بها، وتوسيع دائرة التواصل مع الآخرين، وحُضور المُناسبات والتجمّعات.
  • مُحاولة استدعاء التفاؤل في شتّى الظروف، والثقة بأنّه لا يُوجد حال يَدوم على حاله.
  • تعويد النفس والذات على التفكير الإيجابي والاستجابات الإيجابيّة، بالإضافة إلى المُبادرة لبذلِ العطاء في جميع أشكاله الماديّة والمعنويّة، وعدم التردّد في تَقديم النصح والإرشاد في المَواقف المُختلفة.
  • حبّ الذات بجميع تفاصيلها وبكلّ ما تملك، وتقبُّل المَهارات والقُدرات والكفاءات الموجودة لدى الفرد، والسعي الدائم إلى تَطويرها وتَدريبها وإضافة كلّ ما هو جديد لها.
  • تمرين النفس على الردّ على جميعِ الأسئلة الموجّهة ولو بتأجيل الإجابة، والابتعاد عن التصريح بعدمِ المعرفة، والتدريب المُستمر على التحدّث مع الآخرين والمُشاركة بالنقاشات والحوارات، وقهر الخوف الداخلي والتوتّر، والتغلّب عليه بالمُداومة والإصرار على إحرازِ التطوّر في آليّة المُشاركة في كلّ نِقاش حاصل، والسعي إلى قيادة الحديث وتوجيهه.
  • التوجّه إلى اكتساب المَزيد من المَعارف الجديدة من أهل الخبر، وبالتالي الارتفاع لمَكانتهم من خلال السير على خُطاهم والاستفادة من تَجاربهم، والابتِعاد عن الأخطاء التي وقعوا بها.
  • الابتعاد عن مقارنة النفس بالآخرين، وعَدَم انتظار الثناء منهم، والظُّهور أمامهم بالقدرات الحقيقيّة، وعدم إخفاء القصور في بعض القدرات، فالجميع لديه كفاءة عالية في مَجالٍ مُعيّن، والضّعف في مجالٍ آخر.
  • الابتعاد عن إحساس الفرد تجاه نفسه بأنّه شخص غير مرغوب فيه ومنبوذ تجاه أيّ تقصير صادر من الآخرين.
  • الابتعاد عن اتّخاذ القرارت بشكل مُتسرّع، وأهميّة دِراسة الاحتِمالات والخيارات المُتاحة بشكلٍ مَنهجي، وفصل الآثار السلبيّة والإيجابيّة المُترتّبة على قرارٍ ما، واختيار البديل أو القرار المُناسب.
  • مُحاولة الاسترخاء لفتراتٍ مُتقطّعةٍ خلال اليوم.

مقومات الثقة بالنفس

المُقوّمات هي السمات والغرائز التي تَدفع بالشخص إلى الاعتزاز بذاته وثقته بنفسه؛ حيث تُرسّخ هذه المُقوّمات الثقة، وبالتالي يَحتفظ الفردُ بالقوّة الداخليّة والنفسية، ويدعمها قدر الإمكان بالاستقرار الذّاتي، والصحّة النفسية، والبناء الشخصي السوي، وكانت هذه المقومات كالآتي: [٣] [٤]

  • المقومات الجسمية: إنّ تحلّي الفَرد بالمهارات الجسميّة السليمة والخالية من الأمراض والعاهات والتشوّهات الخلقية والإصابات المزمنة، بالإضافة إلى المظهر الخارجي الجميل والجاذبية الشخصية؛ كُلّ هذه المقومات تجعل منه ذا كفاءةٍ جسديّةٍ سَليمة لا تُعيقه عن القيام بمَهامه، ومُمارسة حياته بشكلٍ سويّ ومُستقر.
  • المقوّمات العقلية: المقوّمات العقلية هي سلامة النمو العقلي للفرد، بالإضافة إلى عدم تدنّي مستوى الذكاء، والقدرة على تَوظيف القدرات العقليّة لاكتساب خبرات جديدة، والابتعاد قدرَ الإمكان عن الخبرات المؤلمة وغير المَرغوب فيها، بالإضافة إلى القدرة على استِخدام الخَيال الخصب في شتّى المَجالات كالشعر، وابتكار كلّ ما هو جديد في العلوم المُختلفة، كما أنّ للذاكرة أهميّة كبيرة في استرجاع المَعلومات وتوظيفها في آليّة استجابات الفرد للمُثيرات المُختلفة.
  • المقوّمات الوجدانية: تعني هذه المُقوّمات نموّ الفرد النفسي السليم، وخلوّه من الأمراض النفسيّة، والوساوس، والتوتر، والقلق، والشك المرضي، والقُدرة على التحكّم في الانفعالات المزاجيّة وضبطها، والتقييم المُتوازن للذات دون ترفُّع عقيم يدفعه إلى الغرور، ولا تحقير مُهين يدفعه للخضوع، بالإضافة إلى القدرة على التَحرّر من الآثار المُترتّبة على التنشئة غير السويّة والخبرات غير المَرغوب فيها في مَراحل الطّفولة النمائية، وتَحلّي الفرد بالأخلاق الحَسنة الإسلاميّة تجاه نَفسه ومُحيطه.
  • المقومات الاجتماعية: تُعدّ الأسرة والمجتمع هي اللبنة الأساسيّة في النموّ التوافقي النفسي للإنسان، فالتقبّل الأسري للفرد منذ ولادته والإحساس بالرضا تجاهه يُكوّن الصورة الشخصيّة والبناء المُجتمعي والنفسي السليم للفرد، منذ فترة الطفولة وخلال مَراحلها النمائية المُختلفة، بالإضافة إلى التنشئة السليمة، كل هذا يُنتج فرداً واثقاً بذاته مُتحمّلاً لمَسؤولياته قادراً على التغيير،
  • المقومات الاقتصادية: من المُمكن أن تكون هناك علاقة طرديّة بين المُستوى المادي للفرد وارتفاع دخله بارتِفاع مُعدّل ثقته بذاته، إلا أنّ المُقوّمات الاقتصاديّة ليست ذات تأثير مباشر في الثقة بالنفس، وتدنّيها أو ارتفاعها؛ فالكثير من الشخصيّات الفعّالة خلال التاريخ كانت تمتدُّ من أُسرٍ ذات مستوى مادّي متواضع.

فيديو دولة غير موجودة على الخريطة

هل سمعت من قبل عن دولة غير موجودة على الخريطة؟ إنها الثقة بالنفس! شاهد الفيديو لتتعرف عليها :

كيفية تطوير الذات والثقة بالنفس في 7 خطوات

كيفية تطوير الذات والثقة بالنفس في 7 خطوات، نقدم لكم اليوم مقال جديد حول كيفية تطوير الذات والثقة بالنفس في 7 خطوات حيث تعد مهارات تطوير الذات والثقة بالنفس كأي مهارات أخرى يجب أن نتعلمها ونتعلم ممارستها،فهي تعكس مدى رؤيتنا لشخصيتنا أمام الجميع.

وبالتالي فهى التي تحدد مدى احترام الناس وتقديرهم لنا، ويجب أن نفهم جيدا أن الثقة بالنفس بعيدة كل البعد عن الغرور والتكبر، فالشخص الواثق بنفسه ليس شخص متعالي أو متكبر، بل إنه شخص محب لذاته محترم لها.

كيفية تطوير الذات والثقة بالنفس في 7 خطوات:

قانون الجسد :-

  • لغة الجسد هي أول ما تصدره أنت للعالم الخارجي أثناء التعامل، وهي التي تعكس ما بداخلك، وتؤكد على الفور إذا ما كنت واثقًا في نفسك أم لا.
  • لذا يجب أن تقدم نفسك بصورة الواثق من نفسه والمسيطر على المواقف التى تواجهك، وبناءًا عليه يثق الناس بك وفي قدراتك.
  • ومن العلامات الجسدية التى تساعدك على إظهار الثقة، أن تجلس مستقيم الجذع، رأسك مرفوع عاليًا، ترجع كتفيك إلى الوراء والمهم هنا النظر مباشرة إلى الشخص الذي تتعامل معه، وتحافظ على هذا التواصل البصري.

كن أنيقًا مهندم المظهر والملبس :-

  • أن اختيار الملابس والإكسسوارات المناسبة لك ولطبيعة شخصية من أهم الأشياء التي تشعرك بالرضى ومن ثم الثقة بالنفس، و تشعرك أيضًا بالراحة كلما ارتديتها.
  • أن براعتك في أختيار ملابسك يجعلك تتلقى المديح والثناء ممن حولك على ذوقك وطريقة لبسك، وهذا من شأنه يزيد ثقتك بذاتك كثيرًا.
  • فيجب التألق فى لبسك وهندامك، والحرص على إظهار شخصيتك من خلالهم، وستشعر بالنتيجة الرائعة بعد ذلك.

التحدث بشكل يتسم بالحزم :-

  • أن التحدث بشكل واثق وثابت وبطريقة تتسم بالحزم، دون عدوانية، تشير إلي مدى ثقتك بنفسك، وسوف تشعر بعد ذلك أن ثقتك تسارع في النمو، ويأخذ الجميع كلامك على محمل الجد.
  • وتجنب الحديث بالنبرة العالية للصوت، والعصبية، والضحك الكثير في الحديث، والثرثرة دون مبرر.

التفكير والتصرف بإيجابية :-

  • التحدث بإيجابية يؤدي إلى نتائج إيجابية، وتجنب التحدث بسلبية حتى إلى نفسك حتى لا تهتز ثقتك بنفسك، وقم بضبط نفسك وعقلك على التصرف في كل المواقف بإيجابية.
  • تعرف على الأشخاص الإيجابيين السعداء أصحاب البهجة الذين يجعلونك سعيدا، فالصحبة المرحة تساعد الشخص على تخطى الأزمات، وتجعل الشخص إيجابي واثق بنفسه.
  • من المهم جدا عمل قائمة بالمهام والأمور التي تريد القيام بها، لكي تذكرك بما قمت بعمله وإنجازه خلال اليوم أو الأسبوع، ان ذلك يشعرك بالراحة والثقة.

اتخذ إجراءات جديدة :-

  • هناك خطوة مهمة جدًا على طريق ثقتك بنفسك وهي، أن تكون أفعالك دالة على ثقتك بنفسك والقيام بعمل أشياء كنت تهابها وتتجنبها، مثل قبول مشروع كنت في العادة كنت لا تقبله، أو التحدث لشخص غريب، أو التواجد في مكان للتجمعات أو الحفلات.
  • أن التخاذل والشك في قدراتنا يولد الخوف، لذلك يجب التغلب عليه، ويمكن أيضا تدوين نقاط القوة والضعف لديك، والعمل على نقاط القوة وحقق أقصى استفادة منها، ثم حدد نقاط ضعفك وقم بمعالجتها شيئا فشئيا وحولها إلى نقاط قوة.

لابد أن تكون مستعدا :-

  • أن تخطيطك المسبق للأمور يمنع الأداء الضعيف، وتزداد ثقتك بنفسك، لأن التخطيط والأعداد المسبق يجنبك العثرات والإخفاقات، وكلما زادت معرفتك زادت خبرتك ونجاحك.
  • عليك أن تحدد قبل البدء في أى مهمة ماذا تريد في نهايتها، ولا تحاول إنجاز أكثر من مهمة في وقت واحد، فهذا مشتت للعقل ويشعر بقلة الإنجاز والضعف.
  • من المفضل والحسن أن تقسم المهام الصعبة إلى مهمات صغيرة، أن تجزئة المهام يساعد على سرعة إنجازها ومن ثم إلى زيادة الثقة بالنفس وحب الذات.

ابعث رسائل لنفسك :-

  • أن تحسين مستوى الرسائل والإشارات التي ترسلها لنفسك هي في حد ذاتها ما تحتاجة لتطوير ذاتك وثقتك بنفسك.
  • قم بتدوين وتعليق بعض اللافتات التي تركز فيها وتذكرك بمواطن قوتك ومواهبك، بديلا عن جلد الذات ومعاقبتها وتذكيرها بمواطن الضعف والفشل أن التحدث للنفس عن الأخطاء يزيد من الأمر سوء.

إرشادات أخرى لكسب الثقة بالنفس :-

توسيع المدارك والأفق والمعارف :-

  • المداومة على القراءة والإطلاع لكل وسائل الإعلام من صحافة وإذاعة وتلفزيون و سوشيال ميديا، وكل ما هو جديد، فأن ذلك يساعد على التفكير بصورة أفضل ومن ثم إكساب الثقة بالنفس.

ممارسة هواية :-

  • إذا كانت لديك هواية مفضلة يجب ممارستها وتنميتها ، وأن لم يكن هناك هواية محددة يجب البحث عن أى شئ تحبه وتمارسه.
  • أو الأقبال على هوايات جديدة لم تتخيل يوما ممارستها على سبيل المثال، ممارسة هواية تحسن من الحالة المزاجية وتزيد الطاقة والثقة بالنفس.

المشاركة والتفاعل مع الآخرين :-

  • أن المشاركة في الحوارات والمناقشات مع الأصدقاء وتبادل الآراء ، يكسبنا مهارة الحديث، ومع مرور الوقت يفيد ذلك في تعزيز الثقة بالنفس.

تقديم الدعم للآخرين :-

  • دعمك لأصدقائك ينعكس إيجابيا عليك، لأن علاقاتك الإيجابية تنعكس بصورة إيجابية على حياتك وثقتك ودعمك لنفسك.

التأمل :-

  • أن ممارسة التأمل يمنح سلاما داخليا عظيما، ويعزز الطاقة الإيجابية بداخلنا، ويتم ذلك عن طريق التوجه إلى مكان هادئ يمتلئ بالخضرة، لكي تتحرر أنفسنا من الانفعالات ويصفي الذهن من كل الطاقة السلبية.

إرشادات لكيفية تطوير الذات :-

التزود الإيماني :-

  • أن اتصال العبد بربه وتمسكه بإيمانه ينعكس عليه، عن طريق تهذيب النفس، والتحلي بالصبر، والتمسك بالخلق الكريمة.
  • الإيمان مفتاح النجاح و بوصلته، والذي يحمى الفرد من التفكير السلبى والمتشائم ، لأن الثقة بالله تعطى الفرد ثقة كبيرة في نفسه.

إعلاء المبادئ والقيم :-

  • القيم هي نقطة الارتكاز الهامة التي من خلالها تنطلق كل عمليات التغيير والتطوير، وهي صمام الأمان الذي يحفظ على الإنسان توجهه ويرسم له خريطته وطريقه وذلك حتى لا يختلط عليه طريق التغيير فتصبح مسيرته عكسية.

اكتساب العلوم والمعارف :-

  • العلم هو ركيزة في إنجاح الأعمال وتطويرها، وبالتأكيد أن التطوير القائم على العلم يعود بالمنفعة على صاحبه ويساعد في بناء وخلق شخصية قوية متطورة.
  • ويحدث العلم من مهارات الشخصية وينميها على أسس سليمة، ويدعم جوانب الشخصية الضعيفة، ويدفعها إلى الأستمرار في التجويد والإصلاح، ويبدع في حل المشكلات، ويزيد تطوير الذات والثقة بالنفس.

مصارحة النفس :-

  • لابد أن تكون صريحا مع نفسك وتواجهها، ولا تحميل الآخرين أخطائك، استخدم ورقة وقلم وسجل جميع الأسباب التي ساهمت في خلق المشكلة، وتعرف على الأسباب الرئيسية والفرعية التي أدت إلى تطور المشكلة ومواجهتها ومحاولة حلها.

عدم مقارنة نفسك بالآخرين :-

  • لا تقارن نفسك أبدا بالآخرين، ويجب أن تتذكر جديدا أنه لا يوجد شخص كامل لأن الكمال لله وحده، وتذكر أيضا أنه توجد فروق بين الناس وأنك مميز بأشياء موجودة فيك معينة يجب التركيز وكن نفسك.

التجارب السابقة :-

  • تعلم من تجارب الماضي السابقة التي مررت بها، وراجع قراراتك السابقة وتعرف منهالا على السلبيات التي وقعت بها واستفد من هذه الأخطاء، وراجع يوميا أفعالك وحدد ما يجب أن تعمل بشكل مختلف.

الزوار شاهدوا أيضًا:

وفي نهاية رحلتنا حول كيفية تطوير الذات والثقة بالنفس في 7 خطوات، أتمنى أن تكون قد نالت اعجابكم، وسوف انتظر المزيد من التعليقات حول هذا الصدد ليستفيد منها الآخرين في تطوير الذات وتقوية شخصيتهم.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

كل شيء عن الفوركس والخيارات الثنائية
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: