حل المشكلات

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

خطوات حل المشكلة

محتويات

المشكلات والمواقف الحياتيّة

يتعرّض الإنسان في حياته العمليّة إلى العديد من الأمور والمواقف غير المعتادة التي تؤثّر أحياناً على تتمّة أمر معيّن أو تشويه موقف أو إحداث خلل، وقد تكون هذه المواقف والأحداث على درجة بسيطة من الأهميّة غير أنّها تغلق مسارات أو تقف بوجه تحقيق الأهداف أو تؤدي إلى اضطراب النّفس وتعسير الحال، والمتعارف تسمية كلّ تلك الأمور بأنّها مشكلات، ويسعى الإنسان عادةً لحلّ كلّ تلك المعضلات ولإشكالات التي تواجهه وتقف عائقاً في إحدى اتجاهاته ليبقى حاله في حدود الاستقرار والأمن النّفسيّ.

تعرّف المشكلة لغوياً بأنّها صعوبةٌ أو قضيّةٌ تحتاج إلى معالجة وتذليل للوصول إلى نتيجة معيّنة، [١] أمّا في الاصطلاح فتعرّف المشكلة بأنّها حالةٌ غير مرغوبة تتشكّل عن انحراف أمر معين عن مسيره وهدفه، لتصنع حالةً من عدم الاتّزان بين الأمر المفروض أو المتوقّع والأمر الطّارئ ليتكوّن من عدم الاتّزان علاماتٌ شعوريّةٌ تتمثّل بالخوف والقلق والتوتر تشير بوجودها إلى وجود ما يصطلح على تسميته بالمشكلة. [٢]

تعريف حلّ المشكلات

يمكن تعريف عمليّة حلّ المشكلات بأنّها طريقةٌ منهجيّةٌ أو عمليّةٌ عقليّةٌ يستخدم فيها الفرد تفكيره مع ما يتوفّر لديه من خبرات ومهارات ومعارف مكتسبة وتجارب سابقة من أجل مواجهة الحالات أو الصعوبات أو المواقف المكوّنة للمشكلة كنوع من الاستجابات الهادفة لمعالجة ما ترتّب على المشكلة من علامات وآثار، والعودة إلى تحقيق الهدف المراد، كما تعرّف عمليّة حلّ المشكلات بأنّها نشاطٌ ذهنيٌّ تنتظم فيه تجارب العقل وخبراته السّابقة ومكونات موقف المشكلة لتحقيق الهدف الأساسي قبل حدوث المشكلة. [٣]

خطوات حلّ المشكلة

من الطبيعيّ أن يسعى الإنسان لحلّ المشكلات التي تواجهه سعياً منه لتبديل الحالة غير المتوازنة التي أثّرت في وصوله إلى هدف معيّن أو أعاقت الحصول على نتيجة أو مجموعة من النتائج، وفي أثناء محاولة الفرد علاج المشكلة، فإنّه يضع أهدافاً في ذهنه وتخيّله بما يتناسب مع الأهداف الأساسيّة العامّة للمشكلة والظروف الخاصّة التي ساهمت في تولّدها؛ حيث تمثّل هذه الصورة الذّهنيّة المشكلة داخلياً بما يضمن تحقيق الحلول المناسبة ذهنياً، وقد يتطوّر تمثيل المشكلة كخطوة من خطوات العلاج إلى تمثيلها خارجياً عبر تحويل الصور الذهنيّة إلى رسومات أو رموز تحمل علامات ودلائل تساعد في وصف المشكلة للوصول إلى حلّها المعتمد في أصله على عدّة عوامل أهمّها: التخيّل والتذكّر والتمثيل الدّاخلي لعناصرها ومتعلّقاتها، ونقل ذلك التمثيل إلى علامات خارجيّة، وهذا السّلوك بصورة عامّة هو احتياجٌ فعليٌّ للعنصر البشريّ لما يقدّمه من نتائج إيجابيّة تنهي حالة عدم الاتّزان بين ما هو كائنٌ وما ينبغي أن يكون. [٤]

وترتبط مسألة حلّ المشكلات ارتباطاً وثيقاً بتحديد الأهداف وتحقيقها، وهي مهارةٌ متعلّمةٌ يمكن للأفراد اكتسابها بالتجريب والتعرّض للخبرات، ويمكن استخدام عدّة أساليب في سبيل المساعدة في حلّ المشكلات ضمن خطوات محدّدة وواضحة تتمثّل في ما يأتي: [٤]

  • تحديد المشكلة: تتمثّل خطوة تحديد المشكلة في اكتشاف المشكلة والتعرّف إلى ماهيّتها وتكوين فكرة صريحة وواضحة حولها من خلال التعرّف إلى عناصرها والأسباب المكوّنة لها والتي أدّت إلى تشكّلها.
  • توفير الخيارات أو البدائل الممكنة: تتضمن هذه المرحلة استمطار جميع الأفكار الممكنة لإيجاد وخلق حلول مقترحة يمكن أن تقدّم علاجاً للمشكلة، ولا اعتبار في هذه المرحلة لموثوقيّة الحلول المقترحة أو تقييمها، إنّما المراد هو توقّع المتاح بأكمله لتحدث المفاضلة لاحقاً بين البدائل المقترحة وفق معايير تتناسب مع ظروف المشكلة وتفاعلاتها.
  • تقييم الحلول: وتعتمد هذه الخطوة على نتاجات عمليّة العصف الذهنيّ التي ولّدت مجموعةً من الحلول المقترحة للمشكلة، إذ تختبر الحلول المقدّمة جميعها ضمن معايير المفاضلة لعوامل حدوث المشكلة ونتاجاتها، وتقيّم الحلول بناءً على ما تقدّمه من شعور وتأثير على الموقف بصورة مثلى وعلى المدى القصير والطويل وإمكانيّة تطبيق الحلّ عملياً.
  • اختيار الحلّ المناسب: يعتمد اختيار الحلّ المناسب على نتاجات تقييم الحلول المقترحة لاختيار الحلّ الأكثر مناسبةً لظروف المشكلة ومتغيراتها.
  • تطبيق الحلّ: تعتبر جميع الخطوات السابق ذكرها من خطوات حلّ المشكلة نموذجاً لتخطيط عمليّة حلّ المشكلة، وتمثّل خطوة تطبيق الحلّ النموذج الانتقالي من مرحلة التخطيط إلى مرحلة التطبيق والإسقاط الواقعي، وقد تتضمّن عمليّة تطبيق الحلول خطوات عديدة قد لا تنجح بتحقيق أهدافها بالمحاولة الأولى، كما أنّ هذه المرحلة لا تتّسم عادةً بالسهولة، وتحتاج عمليّة تطبيق الحلول المنتخبة إدارةً منهجيّةً تراعي تنظيم التطبيق وتكرار المحاولات.
  • المراجعة: تحتاج عمليّة حلّ المشكلات إلى خبرة وتعلّم وممارسة ودراية، وأميز ما يقوم به الفرد خلال تنفيذه لحلّ المشكلة هو تدوين مراحلها وخطوات الحلّ ليقوم بمراجعة مستمرّة وتقييم واضح لمسار كلّ خطوة وإجراء التعديلات اللازمة التي تتطلّبها الظروف والمتغيّرات حسب ما تظهره نتائج المراجعة، وبما أنّ عمليّة حلّ المشكلات مرحلةٌ مستمرّةٌ، فإنّ استمرار المراجعة مطلبٌ مهمٌ لدراسة ظروف التنفيذ، وتغيير الخطوات والزيادة عليها، ومراقبة التطبيق والمحاولات، وتوفير تصوّر واضح ومستمر حول نتاجات الحلّ وقياس نجاحه.

الصفات الشخصية المُعينة على حلّ المشكلة

يمكن النّظر إلى عمليّة حلّ المشكلات باعتبارها مهارة مكتسبة يتقنها المتدربون بصورة مثلى كلما اكتسبوا خبرات وتجارب أكثر في هذا الجانب، وينبغي أن يتمتّع الخبير في حلّ المشكلات ببعض الخصائص التي تمكّنه من فهم تفاصيل المشكلة وحلّها بأسلوب إبداعي؛ كأن يكون ذا اتّجاه إيجابي مثابر يؤمن بقدرته وشخصيّته في مواجهة العقبات، كما ينبغي أن يكون حريصاً على فهم الحقائق بجميع معطياتها ومصادرها، وتغليب التأمّل والتحليل والتجزئة على التخمين والتوقّع غير المستند على معلومات منطقيّة. [٥]

مهارات حل المشكلات

محتويات

تعريف المهارة

عندما يتمّ التحدث عن المهارة، يختلف علماء الاجتماع وعلماء النفس في تعريفها، ولكن بشكل عام، يُنظَر للمهارة على أنها امتلاك المعلومات والخبرة الكافية لتطبيق سلوك منظم في مجال ما، تتعدّد أنواع المهارات ما بين الجسدية والعقلية، كما يمتلك جميع البشر بالضرورة المهارات اللازمة للبقاء والتكيف مع الحياة البشرية، بعضها بشكل طبيعي وبعضها الآخر يتم اكتسابه من البيئة أو التعلم. وفي هذا المقال، سوف يتم الحديث عن مهارات حل المشكلات، و استراتيجياتها،بالإضافة إلى مهارات اتخاذ القرار وأنواعها. [١]

مهارات حل المشكلات

يمرّ الجميع وفي مختلف مراحل الحياة بالمشاكل، سواء الداخلية أم العاطفية، أو المشاكل المادية، والتي قد تؤثر على مستقبل الأشخاص العملي، ويعرف علم النفس المعرفي مهارات حل المشكلات على أنها العملية العقلية لاكتشاف المشكلة والتي تتضمن الخطوة الأولى من مهارات حل المشكلات وهي: [٢]

  • الشعور في المشكلة: ويعني هذا أن يعرف الشخص بوجود مشكلة ما تواجهه، وتعد هذه المرحلة الأهم في مهارات حل المشكلات، حيث لا يمكن أن يحل الإنسان مشاكله ما لم يعرف بوجودها أو إذا كان فهمه للسلوك المضطرب فهما عكسيًا، حيث يراه سلوكًا طبيعيًا تمامًا.
  • تحليل المشكلة: وتعني هذه المهارة محاولة التفكير بشكل عميق ومنطقي في الأسباب المؤدية لحدوث المشكلة، ثم تحليل كل سبب منها على حدى ومعرفة تأثيراته على نفسية الإنسان وفي حياته العملية والشخصية، ووضع التساؤلات حول الحلول الممكنة لهذه المؤثرات.
  • دراسة الحلول المتوفرة: وتعدّ هذه الخطوة من أهم الخطوات في مهارات حل المشكلات، حيث تعتمد على التركيز والتحليل المنطقي والواقعي للحلول الأنسب، والتي يمكن تطبيقها بشكل أسهل من الحلول الأخرى ودراسة الإيجابيات والسلبيات لكل حل من الحلول المتوفرة والتي يمكن تطبيقها على أرض الواقع.
  • الوصول إلى الحل الأمثل للمشكلة: وهذه المهارة تضم داخلها العمليات العقلية مثل التحليل والتركيب، والتي تمكن الأفراد من التوصل للحلول المثلى من خلال العمليات المنطقية المعتمدة على الفهم الصحيح للموقف والمشكلة، فهي عملية عقلية منظمة تتبع نشاطًا استكشافيًا يعمل على تنظيم نشاط معرفي للخبرات بهدف التوصل إلى حلول للمشكلات، ومن خلال هذه العملية يحقق الإنسان سعادة داخلية بسبب التخلص من الهموم التي تثقل كاهله، ومن الممكن أن تكون مهارات حل المشكلات جزءًا من تحقيق الصحة النفسية للإنسان، ولهذا فإنه من المهم لكل إنسان تعلم هذه المهارات واكتسابها.

استراتيجيات حل المشكلات

تعرف استراتيجيات حل المشكلات على أنها مجموعة مهارات حل المشكلات، والتي يتم استخدامها لإيجاد المشكلة والتعرف عليها وتحديدها ومن ثم تطوير الاستراتيجية المناسبة لحل المشكلة وأخيرا تقييم الحل موضوعيًا؛ للتأكد من مناسبته للظروف المرافقة للمشكلة ومناسبتها بشكل حقيقي. يبحث بلانشارد فيلدز في تقنيات حل المشكلات، وعادة ما تسمى التقنيات الآتية استراتيجيات حل المشكلات: [٣]

  • التجريد: ويعني هذا المفهوم تطبيق نموذج لحل المشكلة على مثال افتراضي قبل تطبيقه على أرض الواقع، وذلك لضمان الحل الموجود بطريقة أقرب ما تكون إلى المثالية ومحاولة تجنب الأخطاء واكتشافها قبل وقوعها في النموذج الحقيقي، وتعد هذه الاستراتيجية من أهم مهارات حل المشكلات.
  • القياس: ويعني هذا القيام باستخدام حَلٍّ قد حَلَّ مشكلة مماثلة ونجح فيما سبق، وتختلف هذه الاستراتيجية عن التجريد بأنها تستعين بحل موجود، وقد أثبت فعاليته فيما سبق بحل مشكلة قريبة للمشكلة الحالية، مع التأكد من وجود ظروف قريبة جدا من ظروف المشكلة الحالية أيضًا.
  • العصف الذهني: ويمثل العصف الذهني الحل الإبداعي في مهارات حل المشكلات، حيث يتمثل بالتفكير في مجموعة من الحلول ومحاولة التقريب والجمع بينها لإيجاد الحل المناسب للمشكلة في نهاية المطاف.
  • فرق تسد: وهي استراتيجية تتمثل بتقسيم المشكلة من مشكلة واحد كبيرة إلى مجموعة من المشاكل الصغيرة ومحاولة إيجاد حلول أبسط وأقل تعقيدا لكل مشكلة على حدة.
  • التفكير الجانبي: تناول الحلول بطريقة غير اعتيادية وخلاقة، وحاولة النظر لها بطرق مختلفة عن السياق الاعتيادي، ويمكن القول بأن هذه الاستراتيجية من مهارات حل المشكلات الإبداعية أيضًا.
  • استخدام الدليل: تعبر هذه الطريقة عن محاولة الشخص بإيجاد الدلائل لعد وجود حل للمشكلة، وعندما يفشل دليل ما فيمكنه الانطلاق منه لحلها.
  • تحليل السبب الجذري: محاولة إيجاد السببب الأساسي والدقيق في المشكلة.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

عقبات حل المشكلات

من المؤكد بأن مهارات حل المشكلات ليست بالعملية البسيطة الاكتساب، وليست بالعملية الخالية من العقبات كذلك، فهنالك العديد من المشكلات التي يمكن أن تواجه الأشخاص في عملية حل المشكلات، والتي قد تحدث بسبب قلة الخبرة أو الكفاءة، وقد وصف الباحثون هذه العقبات والتي تشمل الثبات الوظيفي، المعلومات الناقصة والمضللة، والافتراضات. [٤]

  • الثبات الوظيفي: تعبر هذه العقبة عن الرتابة في إيجاد حلول للمشكلة، فكما يجعل الثبات الوظيفي الإنسان كسولًا في استكشاف الأشياء وإبداعها، فإن هذه المشكلة تنتج من كسل الأشخاص عن التفكير بطريقة غير معتادة في الأمور ومحاولة إيجاد حلول جديدة لها.
  • المعلومات الناقصة والمضللة: وهذه المشكلة تنتج عن عدم التفرقة بين المعلومات ذات الصلة الحقيقية في موضوع المشكلة والمعلومات التي ليس لها علاقة بها، حيث يخلط الأشخاص بينهما أحيانا فتنتج هذه المشكلة في حل المشكلات.
  • الافتراضات: عند التعامل مع مشكلة ما، غالبًا ما يتخذ الناس مجموعة من الافتراضات الفكرية التي تحول دون تطبيق الحلول المناسبة للمشكلة.

مهارات اتخاذ القرار

يعدّ اتخاذ القرار في علم النفس العملية المعرفية التي تؤدي إلى اختيار الأمور من أصغرها إلى أعظمها في حياة الإنسان، فهي عملية تحديد البدائل واختيار الأنسب منها مع شخصية الإنسان ككل. يعتبر اتخاذ القرار خطوة بعدية تتبع مهارات حل المشكلات، فهو نشاط عقلاني يؤدي إلى اختيار الطريقة التي سوف تحل بها المشكلة، وعندما يتم الحديث عن مهارات الحياة فإنه من الممكن أن يتم تقسيمها إلى مهارات تتخذ فرديا أو مهارات تتخذ بشكل جمعي. [٥]

المهارات الجمعية

في محاولة اتخاذ القرار بشكل جمعي، لا يوجد هناك فائز أو خاسر، بل يتطل باتخاذ القرار إلى موافقة الأغلبية على القرار المطروح وفي نفس الوقت لا بأس من موافقة أقلية على طريقة سير منهج العمل فيه، ومعنى الأغلبية هنا موافقة أكثر من خمسين بالمئة من أعضاء المجموعة على القرار الموجود، ويتم من خلال العصف الذهني أو غيرها من مهارات حل المشكلات لبناء صورة شاملة عن الحلول المطروحة.

المهارات الفردية

عندما يقرر الفرد اتخاذ القرار بنفسه فقط فإن سرد عيوب ومزايا الحلول المطروحة دائما ما تكون أول خطوة في نقدها بموضوعية، ومن ثم محاولة اختيار البديل الأقل ضررا والأكثر فائدة في حل المشكلة مع دراسة البدائل الموجودة فقط وعدم المحاولة لاستكشاف بدائل أخرى لكي لا يتشتت ذهن الفرد، وفي حالة عدم نجاح أي بديل من البدائل المطروحة فيمكن محاولة استنتاج بدائل أخرى لحل المشكلة، مع محاولة الإبقاء على أكبر قدر من الموضوعية في اتخاذ القرار وعدم التشتت والتركيز على العوامل التي قد تضعف عملية اتخاذ القرار.

[12/14, 2:22 PM] +962 7 8809 5960: مقال: تعريف تطوير الذات

حل المشكلات واتخاذ القرارات

مقال عن حل المشكلات واتخاذ القرارات بالفيديو حيث يتعرض الانسان لعدد كبير من المواقف الصعبة في حياته اليومية والتي تتطلب منه التفكير الجيد واتخاذ قرار مناسب. ومن هذه المشكلات التي تواجه الانسان في حياته ما يكون سهلا ومنها ما يكون معقدا ومن الممكن ان يقوم الانسان باتخاذ قرارا صحيحا في هذه المشكلة مما يعود عليه بنجاح عظيم يؤثر في حياته تأثيرا جيدا.

طرق حل المشكلات واتخاذ القرارات :

• ومن الممكن ان يتخذ قرارا غير صائبا مما يتسبب في نتيجة غير جيدة لصاحب المشكلة او قد يتخذ صاحب المشكلة قرار غير صحيح مما لا يتسبب في اي تغيير ملحوظ في حياته. وفي حالة ان يكون القرار الذي يتخذه صاحب المشكلة قرار ضعيف فلا يستطيع ذلك الشخص تنفيذ هذا القرار.

أولا : تعريف القرار :

• القرار هو الاختيار الذي يقوم الشخص باتخاذه لبديل واحد من اثنين او من عدة اختيارات امامه ويكون هذا الاختيار الذي يقوم به الشخص متخذ على اسس موضوعية وليس من قبيل الصدفة. هذا ويقوم الشخص باتخاذ القرار اعتمادا على بعض المعلومات وبعض البيانات التي يقوم بدراستها جيدا من اجل اتخاذ القرار الصحيح.

• هذا ويلزم على الشخص صاحب القرار ان يقوم بالتنبه الى الظروف المحيطة به قبل قيامه باتخاذ القرار المناسب. كما يلزم على الشخص صاحب القرار ان يقوم بالتنبه جيدا الى الاختيارات المتاحة ليقوم باختيار الانسب له. وتعرف عملية صنع القرار بانها قيام احد الاشخاص بعمل اختيار ما من البدائل والاختيارات المتاحة بهدف تجاوز احد المشكلات او العقبات.

عملية اتخاذ القرار

• في الغالب لا يمكن اتخاذ القرار الا في حالة وجود مشكلة ما ولذلك فان عملية اتخاذ القرار تعتمد بشكل كبير على المشكلة. هذا وتعتبر المشكلات هي المحرك الرئيسي في حالة القيام باتخاذ القرار وقد اشار العلماء في مجال علم النفس ان هناك تشابه بين حل المشكلات واتخاذ القرارت حيث ان كلاهما يتطلب عدد من المهارات مثل التحليل والاستقراء والاستنباط.

ثانيا : طرق حل المشكلات :

تعريف المشكلة

• يطلق لفظ المشكلات على كل وضع يحدث لأحد الاشخاص ويطرأ عليه نتيجة حدوث تغيير في الظروف المحيطة بهذا الشخص. وقد يتسبب هذا التغير الذي يطرأ على الفرد في عدم قدرته على التكيف مع الوضع الحالي نظرا لعدم قدرة هذا الشخص على الوصول الى الحل المناسب لهذا الوضع الجديد.

عملية حل المشكلة

• يتعرض الانسان لعدد كبير من المشكلات في حياته اليومية فقد يواجه الانسان المشكلات في محيط الاسرة وفي محيط العمل وفي محيط الاصدقاء. وتحتاج هذه المشكلات التي يواجهها الفرد الى حل مناسب حتي لا تصبح مصدر كبير لازعاج الشخص صاحب المشكلة كما يؤرقه ويعترض تقدمه.

• هذا ويحتاج الشخص صاحب المشكلة الي القيام بعدد من الخطوات لحل المشكلات ومنها ان يقوم هذا الشخص بتحديد هذه المشكلة والتعرف علي اقسامها تعرفا دقيقا ثم اختيار التصرف المناسب والحل المناسب للتخلص من هذه المشكلة. ويعتبر تحديد المشكلة من اهم الخطوات في حل المشكلة ويكون بتحديد ما كان يخطط له الفرد وما قد تم انجازه بالفعل.

خطوات اتخاذ القرارت وحل المشكلات :

تتوقف عملية اتخاذ القرارات وحل المشكلات على عدد من العوامل الهامة ومنها

• احساس الفرد بوجود المشكلة مع القيام بتحليل المشكلة بتحديد نوعها مع قيام الفرد صاحب المشكلة بجمع قدر كافي من المعلومات عن تلك المشكلة. كما يقوم الفرد بتحديد اضرار تلك المشكلة وتحديد وقت حدوثها قبل الشروع في ايجاد حل مناسب.

• يلزم على الفرد البحث عن الحلول المناسبة التي تعمل على حل تلك المشكلة. كما يجب على الشخص صاحب المشكلة ان يقوم بتحليل كل حل من تلك الحلول مع ايجاد المزايا والعيوب لكل حل منهم. كما يجب الاستعانة بخبرات الاخرين في تحليل الحلول المتاحة بان يتم سؤالهم عن التجارب التي قد مروا بها وكيف قاموا بحل هذا النوع من المشكلات.

• اختيار حل واحد من ضمن جميع تلك الحلول ليكون الانسب والافضل بين تلك الحلول بعد البحث الدقيق.

• يقوم صاحب المشكلة بوضع معيار ثابت يقوم الشخص بالاعتماد عليه في حل المشكلات بان يقوم بعد تحديد السلبيات والايجابيات الخاصة بجميع الحلول بدراسة مدي تناسب هذه الحلول مع شخصه وافكاره كما يقوم بدراسة مدي تناسب هذه الحلول مع طموحه مع الاهداف التي يسعي الى ان يقوم بتحقيقها فان وجد هذا البديل مناسبا فيقوم باتخاذ القرار لاستخدامه في حل المشكلة.

• يقوم صاحب المشكلة بالتأني وعدم التسرع في اخذ القرار لان التسرع في اتخاذ القرار يتسبب في عدم وضوح الرؤية كما يدل على عدم التفكير الصحيح. ويجب على الشخص الذي يتخذ القرار بان لا يتخذ قرار حل مشكلته وهو في مزاج سئ لان هذا النوع من القرارات يكون محكوم عليه بالفشل كما يجب عليه اتخاذ القرار بعد البعد عن التوتر وعن الغضب او الانفعال.

• كما يجب على صاحب المشكلة الا يخاف من الوقوع في خطأ في عملية اتخاذ القرار حيث ان الانسان ليس معصوم من الخطأ ولكن يجب عليه المحاولة وبذل ما في وسعه والاخذ بالاسباب مع تعزيز الثقة بالنفس من اجل التوصل الى القرار الصائب بدون الاعتماد على الاخرين في حل مشكلته الخاصة .

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

كل شيء عن الفوركس والخيارات الثنائية
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: