سلوكك وتأثيرك في بيئة العمل

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

سلوكك وتأثيرك في بيئة العمل

عقدت إحدى المستشارات اجتماعين مع اثنين من المديرين في شركتين من أكبر شركات قائمة مجلة “فورتشن 500” كان أحدهما مدير بنك والثاني مدير مجموعة إعلامية. في لقائها مع مدير البنك ارتدت لباسا محافظا للغاية حلة سوداء وتصفيفة شعر كلاسيكية وكياسة في حديثها و اتزان في حركاتها. ولم تفاجأ أن سارا اجتماعها علي نحو جيد لأن مظهرها ناسب ثقافة إدارة البنك وتوقعاتهم. في ذات اليوم حضرت اجتماع الشركة الإعلامية بنفس الهيئة وتصرفت بنفس الطريقة في بداية الاجتماع لاحظت أن مديري الشركة كانوا ودودين تجاهها ثم تبين لها تدريجيا أنهم كانوا أيضا متشككين ومتحفظين تجاه شخصيتها القوية وسلوكها الجاد والرسمي أكثر مما ينبغي وسرعان ما وجدت نفسها تجاهد لكي تقنعهم بأنها تفهم ثقافة شركتهم التي تضع الانفتاح والبساطة والإبداع والتعاون على رأس أولوياتهم.

كانت ثقافة البنك قوية ورسمية وتحتاج لإظهار المقدرة بينما تمتاز ثقافة الشركة الإعلامية بالدفء والانطلاق والابتكار أكثر من الروتين. ولقد فازت مع البنك لأنها أبرزت المقدرة وخسرت مع شركة الإعلام لأنها تجاهلت الدفء. مما أوحي للمديرين أنها لن تفهم ثقافتهم ولن تستطيع الغور في صميم احتياجاتهم.

اختراق دائرة جمهورك

كيف تدخل دائرة مستمعيك؟ يريد جمهورك دائما معرفة ما إذا كنت تتعايش معهم على نفس الموجة الوجدانية التي يستشعرونها. مفتاح الولوج إلي هذه الدائرة بسيط أظهر لمستمعيك أنك تشعر بالطريقة ذاتها التي يشعرون بها لتمنح مشاعرهم ما تستطيع من المشروعية والمصداقية.
إذا كان مستمعون يشعرون بالإحباط تجاه مسألة ما وكذلك أنت فاظهر لهم شعورك بالإحباط وإذا كان مستمعوك يشعرون بالسعادة حيال أمر ما وأنت أيضا شاركهم الإحساس بالسعادة. وإذا كان جمهورك يشعر بالارتباك والتناقض الوجداني بشأن مسألة ما فأظهر لهم أنك تشعر بما يشعرون.
عندما لا نتفق مع مستمعيك أو وجدت نفسك لا تشعر بنفس مشاعرهم فإن الولوج إلي الدائرة يكتسب أهمية أكبر لكنه لن يكون سهلا بكل تأكيد. في هذه الحالة عليك أن تتواصل مع مستمعيك وجدانيا وفكريا حتى علي الرغم من اختلافك مع رؤيتهم. فكيف يمكن فعل ذلك؟

أولا: عليك أن تظهر تعاطفك حدد شيئا ما يشعر به جمهورك ويمكنك أن تشعر به أيضا. ثم أظهر لهم أنك تشعر مثلهم تماما. إذا كنت ترغب في أن يتعامل الآخرون مع وجهة نظرك بجدية فعليك أن تتعامل مع وجهات نظرهم بنفس الجدية.

لكن ماذا لو أن الإجابة لم تعجبك؟

وماذا لو أن المستمعين أظهروا حدة في الطبع وشيئا من العناد وكثيرا من التعصب..؟

أسال نفسك عن الظروف التي جعلتهم يشعرون بشعور معين إذا كان مستمعوك يضمرون الكراهية فيمكنك أن تتعاطف مع مشاعر الإحباط التي دفعتهم لتبني هذه الكراهية. اسأل نفسك: ماذا لو وجدت نفسك تعيش نفس الظروف وتعاني نفس المعاناة فأنت دائما بحاجة لأن تعبر عن ذاتك وتقر بل وتعلن أنك ومستمعوك فعلا أن تنفقوا. ما ستتطلع إليه سيبقي دائما أعم وأهم من شكاوي مستمعيك الخاصة – التي تختلف معهم بشأنها – ولذا عليك دائما أن تعبر عن المشاعر التي وراء الشكاوي.

الإبداع في بيئة العمل

شركة بلا أفكار كقطار بلا مسار. ينبغي أن يتسم أصحاب الشركات بالانفتاح ويقبلوا التغيير ويفسحوا المجال للأفكار الجديدة والمبتكرة مهما كان منبعها داخل المؤسسة، كما يجب أن يعلموا أن النظام الصارم والقواعد المتزمتة داخل المؤسسات تقف حائلا أمام الإبداع. التكيف مع التغيير والمبادرة كلما جد جديد هي القاعدة الوحيدة الثابتة التي لابد من تطبيقها في أي زمان ومكان سواء كانت الشركة كبيرة أو صغيرة “تصرف” شعار لطالما طبقته الجيوش وهو ما علينا جميعا أن تلتزم به.

علاوة على هذا لم يعد الشكل القديم للقيادة مقبولا في عصرنا الرقمي وصارت القيادة الناجحة للمشروعات والأفكار المبتكرة تتطلب نوعا مختلفا من القيادة لا مكان للهرمية الإدارية ولا للسلم الوظيفي الإدارة من الآن فصاعدا يجب أن تكون أفقية لا رأسية والدور الحقيقي للقائد ليس ذلك الذي يمارسه “فوق المسرح” وإنما ذلك الذي يمارسه “خلف الكواليس”.

مبتكرون مغمورون

ليس من الضروري أن يكون المبتكرون رجال أعمال أو شخصيات مشهورة مثل: “ستيف جويز – أينشتاين – أوبرا – ريتشارد برانسون” بل قد يكونوا أشخاصا يعملون في منظمات وشركات وكيانات صغيرة أو غير هادفة للريح. فهم يتبعون نمطا من السلوك يتيح لهم ابتكار شيء جديد تماما وذي قيمة أيضا يحدثون به فرقا إيجابيا في العالم الذي يعيشون فيه.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

الابتكار حل ومشكلة في آن. فهو حل لأنك تملك القدرة على رؤية ما لا يراه غيرك، وعمل ما لا يستطيع غيرك عمله وهو مشكلة لأنه يحتاج إلي استثمار وقتك وجهدك وإلى تكريس حياتك من أجل قضية واحدة أو ابتكار واحد قد يحدث فرقا في حياتك وحياة مجتمعك الصغير وعالمك الكبير. ولذا ستجد نفسك دائما كراع لأسرة وأبناء أو كمدرب ملهم ومعلم واع. أو كقائد ذي رؤية ومدير مسؤول ملزما بالمبادرة والمساعدة في الاستثمار في كل الناس و الأفكار حيث لا يعلم من هو صاحب الفكرة الجبارة. وما هو الابتكار الذي سيقلب الموازين ويحفزنا إلى إعادة النظر في كثير من مسلماتنا التروية و أنشطتنا الاجتماعية ومشروعاتنا الاستثمارية.

مهارات وأفكار

آخر مقالات مهارات وأفكار

منوعات

كيف تكشف بيئة العمل السلبية وتتعامل معها

19 أكتوبر، 2020 – 1:03 م

عنان تللو

باتت بيئة العمل السيئة والسلبية حديث الساعة في عالم الأعمال، وذلك لأن لها نتائج كارثية، حيث تضعف أداء الموظفين، لاسيما الموهوبين منهم، وتتسبب لهم باعتلال الصحة، وينتهي المطاف بالشركة إلى خسارة أهم مواهبها، ما يعني خسارةً مادية كبيرة لها، وهذا ما أعطى الموضوع أهميةً في عالم الأعمال. ولا بدّ أن لدى كلٍ منا قصة يحكيها عن رئيسٍ سيئ أو زميلٍ مؤذٍ أو مكان غير مناسب للتركيز في العمل والإنتاج. وفيما يلي عشرة نقاط تؤكد لك أنك في بيئة عمل سلبية وكيفية التعامل معها إذا أردت محاولة البقاء في الشركة.

1) انخفاض الروح المعنوية في جميع أنحاء الشركة

من الصعب جداً أن تبقى متحفزاً عندما يكون الحديث المنتشر في مكان العمل سلبياً ومتمحوراً حول كراهية الجميع للشركة، والمسبب الأول لعدم السعادة في العمل هو ثقافة العمل السلبية، فإذا كنت في مثل هذه البيئة، سيكون من الصعب جداً أن تكون راضياً عن مكان عملك.

حاول أن تكون أنت الناصح والنموذج الإيجابي الذي تتمنى رؤيته في زملائك داخل الشركة. إذا لم ينفع ذلك، يقترح خبير التطوير المهني، توماس تافانتزيس، مناقشة المشكلة مع الإدارة. ابحث مع مديرك كيفية تشجيع فريقك بحيث تكون جزءاً من حل المشكلة لا من المشكلة نفسها.

2) زملاؤك غير مهنيين

إذا كان زملاؤك لا يعطون عملهم أي أهمية، أو يحبون نشر الإشاعات، ربما حان الوقت لتتحدث مع مسؤولي الموارد البشرية في الشركة أو إرسال استقالتك. من الصعب جداً العمل كما يجب في بيئةٍ ما إذا كنت لا تشعر بدعم فريقك لك، خاصةً وإن كان زملاؤك يدعون أن الفضل لهم في إنجازاتك، ويلقون اللوم عليك عند حدوث الأخطاء، ويغتابون يعضهم بعضاً باستمرار، فالبيئة غير ملائمة للعمل أبداً.

3) مديرك ليس قائداً جيداً

ليس الجميع قادة، لكن لسبب ما، يتم وضع أناسٍ غير فاعلين في مواقع سلطة. إذا كنت تعمل تحت إدارة شخصٍ منافق، أو ينقصه التعاطف، أو غير ناضج، فعلى الأغلب أنت تتعامل مع مدير لا يمتلك مهاراتٍ قيادية عالية. وفي كثيرٍ من الأحيان، يكون سبب سوء وسلبية بيئة العمل طريقة معاملة المديرين لمرؤوسيهم، فمنهم من يستغل سلطته وقوته لإيذاء وإهانة مرؤوسيه، ويتصرف كطاغية دون سلوكٍ قيادي ذكي.

في هذه الحالة، عليك أن تدرك أنه لا يمكن تغيير سلوك هذا الشخص، لكن بإمكانك تغيير سلوكك. فبدل أن تحاول تعليم مديرك كيف يكون أقل نفاقاً أو أكثر تعاطفاً أو أكثر نضجاً، ركّز على كيفية استجابتك له. فمثلاً، إذا كان مديرك يكثر من مشاركة معلوماته الشخصية، حاول أن تجعل الحديث يأخذ منحىً أقل شخصية، وإذا لم ينفع ذلك، قل له بنبرة إيجابية ولطيفة: “أفضّل عدم مشاركة قصصي الشخصية والمحافظة على علاقةٍ مهنية جداً في مكان العمل”.

ومن صفات المدير السيئ غير الناضج أيضاً كونه بارداً جداً أو انفعالياً أوعاطفياً بشكلٍ مفرط، وامتلاكه لتوقعات غير منطقية بالنسبة للإنتاجية والأهداف، وعدم الرغبة في الاستماع للآخرين، وانعدام التعاطف والدعم لديه كأن يتوقع من الموظفين أن يأتوا للعمل حتى في أيام المرض، وضعف تواصله مع الموظفين، والعدوانية العالية أو تخويف الآخرين، وسوء الأخلاق كأن يسعى لتحقيق أهدافه أو أهداف شركته على حساب الأخلاقيات الإنسانية، والنفاق.

4) لا أحد يقبل تحمّل المسؤولية

من المحبط أن تخسر عميلاً مهماً أو ألا يتم تسليم العمل في الوقت المحدد، لكن الأسوأ هو أن تجد أفراد فريقك يوجهون أصابع الاتهام بدل استكشاف أخطائهم وإصلاحها، وتعلّم كيفية تفاديها في المرات القادمة. إن مكان العمل الذي تنتشر فيه ثقافة عدم تحمل المسؤولية وإلقاء اللوم على الآخرين واختلاق الأعذار باستمرار لا يؤثر سلباً فقط على الموظفين، بل على عملاء الشركة أيضاً.

وتبيّن الخبيرة المهنية ستاسيا بيرس، أن انعدام المسؤولية في مكان العمل يعني فقدان النظام واختناق الإنتاجية. ويترتب على أرباب العمل حل هذه القضية وخلق ضوابط وأنظمة لمحاسبة الفريق وإجبارهم على تحمل المسؤولية وتطوير سلوكهم في هذا المجال.

5) رئيسك مزاجيّ بشكل كبير ولا يمكن التنبؤ بتقلبات مزاجه

فجأةً تجد المشرف على عملك يشيد بعملك على مشروعٍ ما، وخلال لحظات، ينفجر عليك بسبب تفاصيلٍ تافهة. وبالطبع عندما يكون هناك صراخ صريح في مكان العمل، لا بد أن تشعر بالتوتر في أفضل الأحوال، لكن عندما يكون مديرك هو الذي يصرخ بصوتٍ عالٍ وعشوائية، فسيتوجس الجميع خيفةً من ردود أفعاله الغير متوقعة، وهذه البيئة تحول دون الاسترخاء وصفاء الذهن أثناء العمل بلا شك.

عليك أولاً أن تفهم أنك تتعامل مع شخصٍ يعاني من اضطراباتٍ في مزاجه، وبالتالي اتخذ الإجراءات اللازمة لحماية نفسك عقلياً وعاطفياً من كلامه اللاذع، فعندما يبدأ هذا الشخص بتوجيه كلامٍ لاذع إليك، تنفس بعمق وحاول أن تنظر إلى هذا الشخص من بعيد. تخيل أنه مخلوق قبيح من فيلم رعب، واعلم أن الهجوم سيمر فحاول ألا تمتص السمية وألا تتأثر. ويعد انتهاء الدوام، اذهب للمشي أو الركض أو ممارسة أي نوع من الرياضة بحيث تتخلص من الطاقة السلبية ومن سمية الموقف.

6) السياسات المتبعة في الشركة عفا عليها الزمان وتحول دون التوازن بين العمل والحياة الشخصية

إن نظام الدوام الثابت بات قديماً جداً في يومنا هذا، لاسيما وأن الكثير من الوظائف لا تحتاج سوى لجهاز كمبيوتر واتصال بالإنترنت. ومع ذلك، ما زالت الكثير من الشركات لا تسمح ابلعمل من المنزل أو من أي مكانٍ آخر خارج المكتب، كما أنهم بخلاء في إعطاء الإجازات المرضية والعطل، ما يجعل الحياة أكثر صعوبةً بالنسبة للموظفين، سواء كان لديهم أطفال أم لا.

من المهم جداً أن تعرف ثقافة الشركة قبل أن تقبل بالوظيفة، لكن ذلك لا يعني أنه ليس هناك فرصة لتغييرهكذا قوانين. لكن إذا كانت شركتك تجد أن التواجد في المكتب أهم بكثير من الإنتاجية، فسيكون من الصعب تغيير هكذا نظام، لكن بإمكانك أن تتفق مع زملائك وتقترح خطةً بحيث يكون كل شخصٍ مسؤولاً عن حجم عمله وينجزه في أي مكان عندما لا يضطر الأمر وجوده في مكان العمل، فإذا كانت لديك حجة قوية وخطة واضحة، فبالتأكيد ستوافق الإدارة العليا على هكذا اقتراح.

7) هناك افتقار للتقييم والتعليم وافتقاد للتوجه

أحياناً تكون المشكلة في عملك افتقارك للتوجه، حيث لا تعلم ما هو دورك بالضبط، وهذا بحد ذاته أمرٌ منهك لأنك لا تعلم ما هو المتوقع منك.

ولتغيير مجرى الأمور، حدد موعداً للقاء مديرك المباشر وقدّم له قائمةً بالأهداف التي تؤمن بأنه يجب أن تعمل عليها، واحصل منه على التقييم والتوجيهات. ابحث عن طريقة لتقابل مديرك بشكلٍ أسبوعيّ وأصر على معرفة تقييمه لتطور عملك ونقاط الضعف فيه.

8) لا تشعر باحترام الإدارة والزملاء لك

من المهم جداً أن يحترمك الأشخاص الذين تتواصل معهم في مكان العمل وضمن الشركة التي تعمل فيها. يجب ألا يتجاهل مديرك أفكارك واقتراحاتك، وعليه ألا يقلل من احترامه لك، لاسيما عندما تقدّم أفضل ما لديك وتعمل بجد.

اسأل نفسك، “هل أشعر بأن مديري يحترمني؟”، إذا كان الجواب “لا”، فاطلب أن يتم احترامك. لا تفترض بأن مديرك مغفّل أو سيئ الخلق، بل افترض أنك لم تكن حازماً في طلب الاحترام. آمن بأنك تستحق الاحترام وتصرّف على هذا الأساس، وارسم الحدود التي ترغب أن يلتزم بها الآخرون.

لا يحق لأي شخص أو وظيفة إشعارك بأنك لست ذكياً بما فيه الكفاية، خاصةً عندما تقدّم أفضل ما لديك. ولا تسمح لقلة الاحترام حولك أن تصل بك للشعور بأنه لا قيمة لك أو لمواهبك أو عملك.

9) لا توجد طريقة واضحة لتقديم الملاحظات ومناقشة المشكلات

سواءً كنت تواجه مشكلةً مع زميلك في العمل أو مديرك، سيكون من المحبط جداً ألا تجد طرفاً حيادياً تناقش الموضوع معه. وكي تعالج الأمر بنفسك دون التحدث مع أحد، ابدأ بتقييم وجهة نظرك من زوايا مختلفة: المستقبل، والماضي، ومن مسافة بعيدة.

اسأل نفسك أسئلةً مثل “ماذا سيكون رأيي في هذه المشكلة بعد 20 عاماً من الآن؟” ومن المحتمل أنك لن تتذكر هذه العقبة الصغيرة نهائياً بعد 20 عاماً. ثم انظر إلى الماضي وتذكر إذا واجهت مشكلةً مماثلة في حياتك الشخصية أو المهنية وتخطيتها، وربما ازدهرت بعدها. وأخيراً، انظر إليها من مكانٍ بعيد كما لو أنك تطير في السماء، هل المشكلة صغيرة وأنت من تضخم الأمور؟ إن تحديد هذه النقاط الثلاث ستوضح معالم القضية التي تواجهك أكثر.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

كل شيء عن الفوركس والخيارات الثنائية
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: