عملة البيتكوين وسوق العملات الرقمية بحاجة إلى مزيد من المحفزات القوية

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

Contents

عملة البيتكوين وسوق العملات الرقمية بحاجة إلى مزيد من المحفزات القوية

بعد مرور عام 2020 الذى شهد اكتئاب شديد بالنسبة للسوق الرقمى انتعشت عملة البيتكوين لتحقق مكاسب تخطت 200% بعد ارتفاع مثير للإعجاب في الربع الثانى من عام 2020، جاء هذا الارتفاع الصعودى جنبًا إلى جنب مع الذهب الذى حقق أيضًا مكاسب واسعة، ويقال إن ذلك مدفوع باهتمام المستثمرين المتزايد في الحصول على الملاذ الآمن.

ومع بداية الربع الثالث من هذا العام، تعرضت أكبر عملة مشفرة لتقلبات واسعة حيث تداولت بين نطاقى12000 دولار و 9000 دولار، وذلك تحت تأثير اصدار العديد من الأخبار الإيجابية والسلبية التي تؤثر على تحركات أكبر عملة مشفرة في العالم، ويعتبر مستوى 15000 دولار هو الهدف التالى بينما يُعد كسر حاجز 9000 دولار إشارة لمزيد من الخسائر.

وحاليًا، لا تزال عملة البيتكوين Q8 Trade تحت الضغط فخلال الأيام القليلة الماضية انخفضت العملة إلى ما دون مستوى الدعم 10500 دولار، ويكافح السعر لتحقيق المزيد من المكاسب لتتداول بالقرب من مستوى 10200 دولار.

ولكن على مدار تداولات الأسبوع الماضى ارتفعت عملة البيتكوين بنحو 6.5% مسجلة أول ارتفاع أسبوعى في شهر، مدعومًا من العديد من الأخبار الإيجابية المحفزة للسوق الرقمى، وتفاؤل المستثمرين مجددًا بتداول البيتكوين فوق مستوى 10000 دولار مرة أخرى، وقد سجلت أيضًا مستوى قياسى جديد في عامين ونصف في السيطرة على الأسواق الرقمية.

وبالرغم من التماسك الكبير الذى نلاحظه لسعر عملة البيتكوين إلا أن العملات الرقمية الرئيسية الأخرى مثل الريبل واللايتكوين والإثيريوم والبيتكوين كاش تعانى من تراجع كبير حيث وصلت الأسعار لمستويات دعم رئيسية، وتعد هذه إشارة نحو تقلص بعض رؤوس الأموال التي يتم استثمارها في العملات الرقمية.

عملة البيتكوين تترقب الانطلاق الرسمي لمنصة BAKKT

وقد دعمت العملة الأخبار التي أفادت بأن بورصة Bakkt ستطلق منصة Bakkt في 6 أيلول/ سبتمبر، ومن المفترض أن تصدر المنصة عقود آجلة مقومة بعملة البيتكوين في 23 أيلول/ سبتمبر الجارى.

وفى 22 تموز/ يوليو الماضى بدأت المنصة في التشغيل التجريبى للمنصة التي تهدف إلى توفير الثقة التي تفتقر إليها البورصات المشفرة في توفير الخدمات المالية للمستثمرين من المؤسسات.

ومن المنتظر أن تُطلق شركة بينانسلتداول العملات الرقمية فرع في الولايات المتحدة تحت مسمى منصة بينانسيو اس خلال الأسابيع المقبلة، ولكن قبل الاطلاق سيتم تشغيلها بشكل تمهيدى من خلال (KYC) بهدف حصول المستخدمين على الوقت الكافى للتحقق من حساباتهم وايداع أموالهم.

مع استمرار تدعيم عملة البيتكوين يبحث التجار والمحللون عن الرسوم البيانية مرة أخرى بحثًا عن الاتجاه التالى، فعلى المدى القصير هناك آراء متباينة، لكن أحد المحللين يتوقع انخفاضًا كبيرًا قبل استئناف أي زخم صعودى في الأسعار، وعلى الرغم من هذه التوقعات إلا أن سوق العملات المشفرة تتسم الرؤية فيه بالغموض فلا يمكن تحديدًا معرفة أسباب الصعود أو الانخفاض المفاجئ.

About محمد عبدالخالق

Post by محمد عبدالخالق

عملة البيتكوين تحاول بمستوى 9000 دولار وسط توقعات بعودة السوق الصاعد

لقد تمكنت صناعة التشفير بالكامل من الدخول في مرحلة جديدة مليئة بالتفاؤل خلال الأيام القليلة الماضية، فبعد فترة طويلة من تماسك عملة البيتكوين دون مستوى 8000 دولار استطاعت الحصول على… more

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

عملة البيتكوين تحقق مكاسب قوية وسط تفاؤل الأسواق بتصريحات الرئيس الصينى

حصلت عملة البيتكوين على دعم قوى في نهاية الأسبوع الماضى على نحو غير متوقع، فقد خرجت من المستويات المنخفضة لترتفع بشكل حاد فوق مستويات 10000 دولار، بعد أن ألقى الرئيس… more

عملة البيتكوين وتوقعات أن تشهد تحرك كبير في الأسعار خلال شهر نوفمبر

شهدت عملة البيتكوين ارتفاعًا في قيمتها خلال تعاملات الأسبوع الماضى، حيث سجلت مكاسب بلغت نحو 3.5% للأسبوع الثانى على التوالي وأكبر مكسب أسبوعى منذ 9 تشرين الأول/ أكتوبر الجارى، وتحاول… more

عملة البيتكوين هل من الممكن ان تصل الى مستوى 5000 دولار؟

طوال عام 2020، كان سوق العملة المشفرة في اتجاه صعودى، لقد زادت قيمة عملة البيتكوين والإثيريوم والريبل وغيرها، ووصل البيتكوين إلى مستوى مرتفع في 27 حزيران/ يونيو عند 13700 دولار… more

عملة البيتكوين تواصل الانخفاض وسط تزايد مؤشرات السوق الهابطة

كانت قد أجمعت توقعات محللى التشفير أن عملة البيتكوين كانت في طريقها إلى سوق صاعدة جديد حتى نهاية عام 2020 وأن أي انخفاضات محدودة ستكون فرصًا للشراء أو فتح مركز… more

عملة البيتكوين تهبط إلى أقل من مستوى 8000 دولار بعد أسوأ أسبوع لها في 2020

تكافح عملة البيتكوين بقوة لتبقى فوق مستويات الدعم النفسى 8000 دولار، وذلك في أعقاب أسوأ خسارة أسبوعية في هذا العام، حيث هبط السعر بأكثر من 22% في غضون أيام فقط…. more

توقعات بارتفاع عملة البيتكوين بنسبة 100% في عام 2020 استنادًا على الأنماط التاريخية

استقرت عملة البيتكوين بين نطاقى 9000 دولار و10000 دولار خلال فترة ليست بالقصيرة، وهذا يعنى أنه مستوى دعم قوى ويمكن اعتباره بأنه أكثر مرونة من أي وقت مضى لأنه يحوم… more

عملة البيتكوين تتداول في نطاق عرضى ولكنها لا تزال فوق مستوى 10000 دولار

لا تزال عملة البيتكوين تشهد تحركات عرضية لتتداول ضمن نطاق محدود من التذبذب السعرى ما بين 10100 دولار – 10700 دولار، حيث يترقب المستثمرين المزيد من الدوافع المحفزة للسوق الرقمى،… more

عملة البيتكوين وسوق العملات الرقمية بحاجة إلى مزيد من المحفزات القوية

بعد مرور عام 2020 الذى شهد اكتئاب شديد بالنسبة للسوق الرقمى انتعشت عملة البيتكوين لتحقق مكاسب تخطت 200% بعد ارتفاع مثير للإعجاب في الربع الثانى من عام 2020، جاء هذا… more

عملة البيتكوين تعاود الصعود من جديد بعد الركود المفاجئ في الأسبوع الماضى

بعد الركود المفاجئ التي سجلته عملة البيتكوين خلال تداولات الأسبوع الماضى استطاعت تحطيم مستوى الدعم النفسى البالغ 10000 دولار مرة أخرى، لتتمكن من الارتفاع خلال الأيام القليلة الماضية. في 28… more

كيف تساعد “بيتكوين” إيران في خرق العقوبات الأميركية؟

يرى كثير من خبراء الاقتصاد أن العملات الإلكترونية المشفرة،ولاسيما بيتكوين، قادرة على مساعدة إيران بشكل كبير لمواجهة العقوبات الأميركية القوية والالتفاف عليها.

ورغم عدم القدرة على التنبؤ بالخط البياني لارتفاع وهبوط قيمة عملة البتكوين، إلا أنها باتت جبة ناشئة في “الحرب الاقتصادية” بين واشنطن وطهران، بحسبما ذكر موقع صحيفة “نيويورك تايمز”.

وإذا كان الاقتصاد الإيراني واجه صعوبات وعقبات كبيرة بسبب العقوبات المصرفية التي منعت فعلياً الشركات الأجنبية من القيام بأعمال تجارية في تلك البلاد، فإن إنجاز المعاملات التجارية والمصرفية بواسطة بيتكوين ، التي يصعب تتبعها ، يمكن أن تسمح للإيرانيين بدفع ثمن بضائع ومواد كثيرة مع تجاوز القيود الأميركية المفروضة على المصارف.

بعيدا عن الرادر الأميركي

وفي الماضي، كان التهديد بفرض عقوبات أميركية كافياً لإفساد معظم الأعمال التجارية مع إيران، لكن المدفوعات المجهولة التي تمت في بتكوين يمكن أن تغير ذلك.

وفي حين تستطيع واشنطن مراقبة وتخويف الشركات الكبرى، فيمكن لعدد لا حصر له من الشركات الصغيرة والمتوسطة أن تستغل بيتكوين وغيرها من العملات المشفرة لتسيير أعمالها بعيد عن الرادر الأميركي.

فقد تم تصميم نظام العملات الرقمية بشكل واضح لتجنب البنوك المركزية والمؤسسات المالية الكبيرة، تماما مثل رسائل البريد الإلكتروني التي يجري إرسالها دون المرور عبر خدمة بريدية مركزية.

وإذا كان النظام الإيراني كان بطيئا فيما مضى لمعرفة وإدراك إمكانات التهرب من العقوبات عبر بتكوين، فإن طهران تدرس إمكانية إقامة بورصة للعملات المشفرة لتسهيل عمليات التبادل التجاري، رغم إخفاق تجربة “بترو” ، وهي العملة المشفرة المدعومة من فنزويلا.

وذكرت تقارير إعلامية أن البنك المركزي الإيراني يبحث بشكل جدي في إطلاق عملة إلكترونية ستسمى على الأرجح “كريبتو ريال” “Crypto-Rial، على أمل أن تسير على خطى جورجيا التي بات الآلاف فيها يستخدمون العملات المشفرة بشكل كبير.

تهديدات “الخزنة”

بالمقابل تسعى وزارة الخزانة الأميركية، التي تدرك تمامًا التهديد التي باتت تشكله العملات المشفرة في التهرب من العقوبات، إذ اتخذت بعض الإجراءات الرادعة في الأسابيع الأخيرة رداً على محاولات احتيال عبر الإنترنت قامت بها إيران، وبالتالي فرضت واشطن عقوبات على اثنين من الإيرانيين وبعض الشركات التي لديها محافظ عملات مشفرة تعاونت مع طهران للتدوال بالبتكوين.

كما حذرت وزارة الخزانة الأميركية البورصات الرقمية والشركات التي تبيع أجهزة الكمبيوتر المستخدمة في تعدين عملة البيتكوين من مغبة التعامل مع طهران أو تقديم أي خدمات للشركات الإيرانية، مما دفع بعض المواقع التجارية المعروفة إلى الالتزام تلك التهديدات، وقام بعضها بمصادرة أموال من البتكوين التي يملكها إيرانيون

وأوضحت الوزارة الأميركية في بيان أنها”ستقوم بملاحقة أي شركات إيرانية أو بورصات وشركات تحاول استغلال العملات الرقمية” لمساعدة إيران على الهروب من من العقوبات.

ولكن حتى الآن لا يبدو أن تلك الإجراءت ستكون كافية لردع إيران عن ولوج سوق العملات الرقمية واستغلاله إلى أقص درجة ممكنة.

ورغم عدم القدرة على التنبؤ بالخط البياني لارتفاع وهبوط قيمة عملة البتكوين، إلا أنها باتت جبة ناشئة في “الحرب الاقتصادية” بين واشنطن وطهران، بحسبما ذكر موقع صحيفة “نيويورك تايمز”.

وإذا كان الاقتصاد الإيراني واجه صعوبات وعقبات كبيرة بسبب العقوبات المصرفية التي منعت فعلياً الشركات الأجنبية من القيام بأعمال تجارية في تلك البلاد، فإن إنجاز المعاملات التجارية والمصرفية بواسطة بيتكوين ، التي يصعب تتبعها ، يمكن أن تسمح للإيرانيين بدفع ثمن بضائع ومواد كثيرة مع تجاوز القيود الأميركية المفروضة على المصارف.

بعيدا عن الرادر الأميركي

وفي الماضي، كان التهديد بفرض عقوبات أميركية كافياً لإفساد معظم الأعمال التجارية مع إيران، لكن المدفوعات المجهولة التي تمت في بتكوين يمكن أن تغير ذلك.

وفي حين تستطيع واشنطن مراقبة وتخويف الشركات الكبرى، فيمكن لعدد لا حصر له من الشركات الصغيرة والمتوسطة أن تستغل بيتكوين وغيرها من العملات المشفرة لتسيير أعمالها بعيد عن الرادر الأميركي.

فقد تم تصميم نظام العملات الرقمية بشكل واضح لتجنب البنوك المركزية والمؤسسات المالية الكبيرة، تماما مثل رسائل البريد الإلكتروني التي يجري إرسالها دون المرور عبر خدمة بريدية مركزية.

وإذا كان النظام الإيراني كان بطيئا فيما مضى لمعرفة وإدراك إمكانات التهرب من العقوبات عبر بتكوين، فإن طهران تدرس إمكانية إقامة بورصة للعملات المشفرة لتسهيل عمليات التبادل التجاري، رغم إخفاق تجربة “بترو” ، وهي العملة المشفرة المدعومة من فنزويلا.

وذكرت تقارير إعلامية أن البنك المركزي الإيراني يبحث بشكل جدي في إطلاق عملة إلكترونية ستسمى على الأرجح “كريبتو ريال” “Crypto-Rial، على أمل أن تسير على خطى جورجيا التي بات الآلاف فيها يستخدمون العملات المشفرة بشكل كبير.

تهديدات “الخزنة”

بالمقابل تسعى وزارة الخزانة الأميركية، التي تدرك تمامًا التهديد التي باتت تشكله العملات المشفرة في التهرب من العقوبات، إذ اتخذت بعض الإجراءات الرادعة في الأسابيع الأخيرة رداً على محاولات احتيال عبر الإنترنت قامت بها إيران، وبالتالي فرضت واشطن عقوبات على اثنين من الإيرانيين وبعض الشركات التي لديها محافظ عملات مشفرة تعاونت مع طهران للتدوال بالبتكوين.

كما حذرت وزارة الخزانة الأميركية البورصات الرقمية والشركات التي تبيع أجهزة الكمبيوتر المستخدمة في تعدين عملة البيتكوين من مغبة التعامل مع طهران أو تقديم أي خدمات للشركات الإيرانية، مما دفع بعض المواقع التجارية المعروفة إلى الالتزام تلك التهديدات، وقام بعضها بمصادرة أموال من البتكوين التي يملكها إيرانيون

وأوضحت الوزارة الأميركية في بيان أنها”ستقوم بملاحقة أي شركات إيرانية أو بورصات وشركات تحاول استغلال العملات الرقمية” لمساعدة إيران على الهروب من من العقوبات.

ولكن حتى الآن لا يبدو أن تلك الإجراءت ستكون كافية لردع إيران عن ولوج سوق العملات الرقمية واستغلاله إلى أقص درجة ممكنة.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

كل شيء عن الفوركس والخيارات الثنائية
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: