الأطر الزمنية لمتداولي الفوركس المبتدئين

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

Thread: نظرة عامة :الأطر الزمنية لمتداولي الفوركس المبتدئين

Thread Tools
Search Thread
Display
  • Linear Mode
  • Switch to Hybrid Mode
  • Switch to Threaded Mode

نظرة عامة :الأطر الزمنية لمتداولي الفوركس المبتدئين

السلام عليكم

أحد الأسئلة التي ستطرحها على نفسك عندما تبدأ رحلتك في سوق الفوركس هو “ما هو الإطار الزمني الذي يجب أن أتداول عليه؟” سوف تكتشف عاجلا أم أجلا أن هذا السؤال في جوهره أكثر تعقيداً مما قد يبدو للوهلة الأولى. لن تقتصر عملية البحث على تحديد الإطار الزمني المناسب لوضع الصفقات، بل قد تشمل أيضاً أطر زمنية أخرى يتعين النظر إليها لتحديد ماهية هذه الصفقات.

تشمل الأطر الزمنية في الفوركس 1 دقيقة، 5 دقائق، 15 دقيقة، 30 دقيقة، 1 ساعة، 4 ساعات، اليومي، الأسبوعي والشهري. تشير هذه التسميات إلى الفترة الزمنية التي يستغرقها تشكيل شمعة واحدة على كل إطار زمني. بعبارة أخرى، فإن رسم شمعة واحدة على إطار 1ـدقيقة يستغرق دقيقة واحدة، فيما تظهر شمعة جديدة على كل ساعة على إطار الساعة، وهكذا دواليك.

قبل اتخاذ أي قرار سيتعين عليك قضاء بعض الوقت في مراقبة السوق على أطر زمنية مختلفة. اختر زوج عملات واحد واستمر في مراقبته لبعض الوقت لتعرف طبيعة حركته على مختلف الأطر الزمنية. ستلاحظ ظهور عدد من الأنماط المتكررة، على سبيل المثال، تميل أزواج العملات إلى أن تكون أكثر تذبذباً على الأطر الزمنية الصغيرة. أما على الأطر الكبيرة، يتلاشى قدر كبير من هذا التذبذب. كما ستكتشف بعد فترة أنه يمكنك متابعة عدة أطر زمنية لنفس الزوج. على سبيل المثال، افتح شارت اليومي لإحدى أزواج العملات ثم افتح شارت الساعة لنفس الزوج. قم بتمرير الرسم البياني خلال نفس الفترة وسوف تلاحظ أن كل شمعة يومية تتكون من 24 شمعة على إطار الساعة. وعلى ذات المنوال، تتكون كل شمعة على إطار الساعة من 15 شمعة على إطار الـ15 دقيقة، فيما تضم شمعة الـ 15 دقيقة بدورها خمسة عشرة شمعة للدقيقة الواحدة.

يكتفي بعض متداولي الفوركس بالنظر على إطار زمني والتداول على إطار زمني آخر. فيما يفضل البعض تفحص عدد كبير من الأطر الزمنية قبل وضع الصفقة على إطار معين. ولكن تفضل الغالبية اتخاذ نهج وسط بالنظر على عدد محدود من الأطر الزمنية والتداول على إطار واحد. إحدى الاستراتيجيات الجيدة في هذا الصدد هو التداول على إطار اليومي ولكن بعد تخطيط الصفقة باستخدام إطار الساعة. تسمح لك هذه الطريقة برؤية تفاصيل حركة السعر خلال اليوم، والتي أدت بدورها إلى ظهور نماذج معينة على إطار اليومي يمكن الاستفادة منها في تخطيط صفقات التداول. وبحسب أوضاع السوق الظاهرة على إطار الساعة، يمكنك اتخاذ قرار بالتداول على إطار اليومي من عدمه. النظر إلى عدة أطر زمنية سيساعدك على خلق نوع من السياق، ولهذا يفضل الكثيرين دراسة الأطر الزمنية الكبيرة حتى عند التداول على أطر صغيرة لمراعاة ألا ينحرف مسار التداول عن السياق العام لحركة السوق. على سبيل المثال، إذا كنت ترى اتجاه معين على شارت الأسبوعي، فعندها يجب التفكير مرتين قبل التداول عكس هذا الترند على إطار اليومي.

أيهما أفضل، التداول على الأطر الزمنية السريعة أم البطيئة؟ تتوقف إجابة هذا السؤال على تفضيلاتك الشخصية، فلكل متداول شخصيته الخاصة. أما إذا كنت لم تحسم أمرك بعد، ربما يكون من المستحسن بدء العمل على إطار زمني بطيء، حيث سيساعدك على التداول ضمن بيئة أقل تذبذباً وبالتالي ستتاح فرصة أكبر لتصحيح أخطاؤك. أما إذا قررت اللجوء لاستراتيجيات التجارة الخاطفة (الاسكالبنج) منذ اللحظة الأولى لدخولك السوق، فإن هذا على الأرجح سيكون قرار خاطئ وقد يؤدي إلى خسارة جميع أموالك في بضعة دقائق! على العكس من ذلك، فإن بدء التداول على الرسم البياني اليومي سوف يعطيك أيام وأسابيع لمعالجة المشاكل التي تؤثر على ربحيتك في المراحل الأولى.

Thread: الأطر الزمنية لمتداولي الفوركس المبتدئين

Thread Tools
Search Thread
Display
  • Linear Mode
  • Switch to Hybrid Mode
  • Switch to Threaded Mode

الأطر الزمنية لمتداولي الفوركس المبتدئين

أحد الأسئلة التي ستطرحها على نفسك عندما تبدأ رحلتك في سوق الفوركس هو “ما هو الإطار الزمني الذي يجب أن أتداول عليه؟” سوف تكتشف عاجلا أم أجلا أن هذا السؤال في جوهره أكثر تعقيداً مما قد يبدو للوهلة الأولى. لن تقتصر عملية البحث على تحديد الإطار الزمني المناسب لوضع الصفقات، بل قد تشمل أيضاً أطر زمنية أخرى يتعين النظر إليها لتحديد ماهية هذه الصفقات.

تشمل الأطر الزمنية في الفوركس 1 دقيقة، 5 دقائق، 15 دقيقة، 30 دقيقة، 1 ساعة، 4 ساعات، اليومي، الأسبوعي والشهري. تشير هذه التسميات إلى الفترة الزمنية التي يستغرقها تشكيل شمعة واحدة على كل إطار زمني. بعبارة أخرى، فإن رسم شمعة واحدة على إطار 1ـدقيقة يستغرق دقيقة واحدة، فيما تظهر شمعة جديدة على كل ساعة على إطار الساعة، وهكذا دواليك.

قبل اتخاذ أي قرار سيتعين عليك قضاء بعض الوقت في مراقبة السوق على أطر زمنية مختلفة. اختر زوج عملات واحد واستمر في مراقبته لبعض الوقت لتعرف طبيعة حركته على مختلف الأطر الزمنية. ستلاحظ ظهور عدد من الأنماط المتكررة، على سبيل المثال، تميل أزواج العملات إلى أن تكون أكثر تذبذباً على الأطر الزمنية الصغيرة. أما على الأطر الكبيرة، يتلاشى قدر كبير من هذا التذبذب. كما ستكتشف بعد فترة أنه يمكنك متابعة عدة أطر زمنية لنفس الزوج. على سبيل المثال، افتح شارت اليومي لإحدى أزواج العملات ثم افتح شارت الساعة لنفس الزوج. قم بتمرير الرسم البياني خلال نفس الفترة وسوف تلاحظ أن كل شمعة يومية تتكون من 24 شمعة على إطار الساعة. وعلى ذات المنوال، تتكون كل شمعة على إطار الساعة من 15 شمعة على إطار الـ15 دقيقة، فيما تضم شمعة الـ 15 دقيقة بدورها خمسة عشرة شمعة للدقيقة الواحدة.

يكتفي بعض متداولي الفوركس بالنظر على إطار زمني والتداول على إطار زمني آخر. فيما يفضل البعض تفحص عدد كبير من الأطر الزمنية قبل وضع الصفقة على إطار معين. ولكن تفضل الغالبية اتخاذ نهج وسط بالنظر على عدد محدود من الأطر الزمنية والتداول على إطار واحد. إحدى الاستراتيجيات الجيدة في هذا الصدد هو التداول على إطار اليومي ولكن بعد تخطيط الصفقة باستخدام إطار الساعة. تسمح لك هذه الطريقة برؤية تفاصيل حركة السعر خلال اليوم، والتي أدت بدورها إلى ظهور نماذج معينة على إطار اليومي يمكن الاستفادة منها في تخطيط صفقات التداول. وبحسب أوضاع السوق الظاهرة على إطار الساعة، يمكنك اتخاذ قرار بالتداول على إطار اليومي من عدمه. النظر إلى عدة أطر زمنية سيساعدك على خلق نوع من السياق، ولهذا يفضل الكثيرين دراسة الأطر الزمنية الكبيرة حتى عند التداول على أطر صغيرة لمراعاة ألا ينحرف مسار التداول عن السياق العام لحركة السوق. على سبيل المثال، إذا كنت ترى اتجاه معين على شارت الأسبوعي، فعندها يجب التفكير مرتين قبل التداول عكس هذا الترند على إطار اليومي.

أيهما أفضل، التداول على الأطر الزمنية السريعة أم البطيئة؟ تتوقف إجابة هذا السؤال على تفضيلاتك الشخصية، فلكل متداول شخصيته الخاصة. أما إذا كنت لم تحسم أمرك بعد، ربما يكون من المستحسن بدء العمل على إطار زمني بطيء، حيث سيساعدك على التداول ضمن بيئة أقل تذبذباً وبالتالي ستتاح فرصة أكبر لتصحيح أخطاؤك. أما إذا قررت اللجوء لاستراتيجيات التجارة الخاطفة (الاسكالبنج) منذ اللحظة الأولى لدخولك السوق، فإن هذا على الأرجح سيكون قرار خاطئ وقد يؤدي إلى خسارة جميع أموالك في بضعة دقائق! على العكس من ذلك، فإن بدء التداول على الرسم البياني اليومي سوف يعطيك أيام وأسابيع لمعالجة المشاكل التي تؤثر على ربحيتك في المراحل الأولى.

ما هي أفضل أطر زمنية لتداول الفوركس؟

لا يولي الكثير من المتداولين اهتمامًا كبيرًا للإطار الزمني الفعلي الذي ينوون تداوله أو المدة التي ينوون الاحتفاظ بها. قد يقومون بتعيين مستويات وقف الخسارة وجني الأرباح ، ولكن بخلاف ذلك ليس لديهم إطار زمني معين في الاعتبار لإغلاق مركزهم.

ستتعمق هذه المقالة في موضوع أفضل الأطر الزمنية للتداول في سوق الفوركس. سوف يستكشف أيضًا كيف يمكن أن تختلف الإجابة على هذا السؤال اعتمادًا على النوع الأساسي لاستراتيجية التداول التي تفضل توظيفها لإدارة أنشطة التداول الخاصة بك.

الأطر الزمنية الثلاثة للتجارة الأساسية

سيوافق معظم المتداولين والمحللين على أنه يمكن تقسيم الأطر الزمنية للتداول إلى ثلاث فئات عريضة. تُعرف هذه الأطر الزمنية عادةً بالفترات الزمنية القصيرة والمتوسطة والطويلة.

أول شيء يبدو مهمًا يجب ملاحظته حول هذه المصطلحات هو أن كل فئة من هذه الفئات الزمنية لا تحتوي على تعريف دقيق بين تجار الفوركس وغيرهم من المشاركين في السوق المالية والمؤلفين.

ربما تكون أفضل طريقة لشرح هذا الاختلاف هي أن الفترات الزمنية التي تشير إليها هذه المصطلحات شائعة الاستخدام تميل إلى الاعتماد على الوقت المعتاد للصفقة بالنظر إلى نوع استراتيجية التداول التي يستخدمها المتداول.

وبالتالي ، إذا كان التاجر يستخدم استراتيجية تداول تميل إلى أن تكون فترة عقد قصيرة نسبيًا ، مثل استراتيجية تداول يومية ، على سبيل المثال ، حيث يتم إغلاق جميع المراكز قبل نهاية يوم التداول ، فإن المدة الزمنية المرتبطة كل مصطلح إطار زمني سيكون أقصر نسبيًا من طول الفترة الزمنية لمتداول التأرجح أو الاتجاه ، على سبيل المثال ، الذي قد يشغل مراكز لفترة أطول إلى حد كبير.

الأطر الزمنية للفوركس عن طريق استراتيجية التداول

على الرغم من أن مصطلحات الإطار الزمني للتداول ليست دقيقة بشكل خاص ، إلا أنها يمكن أن تساعد في الحصول على فهم عام لما تعنيه عبارات مثل المدى الطويل والمتوسط والقصير المدى للمتداولين الذين يستخدمون استراتيجيات تداول مختلفة.

على سبيل المثال ، يمكن وصف الفترة الزمنية التي تميل كل من هذه الفئات إلى تغطيتها والتي تكون أكثر ملاءمة للمتداولين النهاريين ، الذين يسعون عمومًا لإغلاق مراكز التداول في نفس اليوم الذي بدأوا فيه ، وبالتالي لا يحتفظون عادةً بمراكز بين عشية وضحاها ، على النحو التالي

  • المدى الطويل – يغطي هذا الإطار الزمني لمتداول اليوم فترة تستمر من عدة ساعات إلى جلسة يوم كامل.
  • المدى المتوسط – هذا الإطار الزمني لمتداول اليوم يغطي فترة تستمر من عشر دقائق إلى حوالي ساعة.
  • المدى القصير – يغطي هذا الإطار الزمني لمتداول اليوم فترة تستمر من ثوان إلى عدة دقائق.

في المقابل ، المتداولون المتأرجحون هم أولئك الذين يتطلعون إلى الاستفادة من التقلبات الأكبر في أسعار صرف السوق. هم عادة أكثر من الغرامة مع الاحتفاظ بمراكز بين عشية وضحاها.

تميل الفترة الزمنية التي تميل كل فئة من فئات الأطر الزمنية إلى تغطيها والتي تكون أكثر ملاءمة للمتداولين المتأرجحين على النحو التالي:

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

  • المدى الطويل – يغطي هذا الإطار الزمني للمتداولين المتأرجحين فترة تستمر من عدة أشهر إلى سنة أو أكثر.
  • المدى المتوسط – يغطي هذا الإطار الزمني للمتداولين المتأرجحين فترة تستمر من عدة أسابيع إلى شهر أو نحو ذلك.
  • المدى القصير – يغطي هذا الإطار الزمني للتجار المتأرجحين فترة وجيزة إلى حد ما تستمر من بضعة أيام إلى أسبوع أو نحو ذلك.

أخيرًا ، يميل أولئك الذين يشاركون في تجارة اتجاه العملات الأجنبية على المدى الطويل أو أنشطة الاستثمار في العملات الأجنبية إلى أن يكون لديهم إطار زمني أطول بكثير يرغبون في الاحتفاظ بمراكز له.

  • المدى الطويل – يغطي هذا الإطار الزمني لمتداولي الاتجاه أو المستثمرين فترة تستمر من بضعة أشهر إلى أكثر من بضع سنوات في المدة.
  • المدى المتوسط – هذا الإطار الزمني لتجار الاتجاه أو المستثمرين يغطي فترة تستمر من عدة أسابيع إلى بضعة أشهر.
  • المدى القصير – يغطي هذا الإطار الزمني لتجار الاتجاه أو المستثمرين فترة تستمر بضعة أسابيع.

قائمة بالإطار الزمني العام لتداول الفوركس وخيارات التحليل

عندما يقوم متداول فوركس تقني بتحليل بيانات سعر الصرف لزوج عملات معين ، غالبًا ما يعرض هذه المعلومات في شكل رسوم بيانية مغلقة أو شريطية أو شمعدان يتم رسمها في عدة أطر زمنية أو فترات زمنية مختلفة.

تسمى هذه الفترات الزمنية أيضًا أحيانًا بالأطر الزمنية أو الفترات ، ويميل المحللون إلى تحديد نطاق من الأطر الزمنية المتعددة من أجل أن يكونوا قادرين على تقييم اتجاهات زوج العملات على المدى القصير والمتوسط والطويل وسلوك حركة الأسعار الأخرى مع الأطر الزمنية المرتبطة مناسب لاستراتيجية التداول الخاصة بهم.

فيما يلي مثال على سلسلة نموذجية من ثلاثة رسوم بيانية لسعر الصرف لزوج عملات الدولار الأمريكي / الفرنك السويسري تغطي الأطر الزمنية القصيرة والمتوسطة والطويلة التي قد تكون مناسبة للمتداول المتأرجح في الشكل أدناه.

الشكل 1: ثلاث رسوم بيانية لسعر الصرف بالشموع لـ USD / CHF تم رسمها باستخدام فترات زمنية من ساعة وأربع ساعات ويوم واحد. يظهر مؤشر القوة النسبية في مربع المؤشر أدناه باللون الأزرق الباهت ، في حين يتم فرض المتوسط المتحرك لمدة 200 يوم على سعر الصرف باللون الأحمر.

تتضمن بعض الأطر الزمنية الإضافية الأكثر شيوعًا التي يستخدمها المحللون الفنيون عند مراجعة تحركات أسعار الصرف لأزواج العملات الأجنبية ما يلي:

  • الإطار الزمني لدقيقة واحدة
  • الإطار الزمني لخمس دقائق
  • الإطار الزمني لخمس عشرة دقيقة
  • الدقيقة الثلاثين
  • الإطار الزمني لساعة واحدة
  • الإطار الزمني لأربع ساعات أو 240 دقيقة:
  • يوم واحد أو إطار زمني يومي
  • الإطار الزمني لأسبوع واحد
  • الإطار الزمني لشهر واحد
  • الإطار الزمني لسنة واحدة

بالإضافة إلى ذلك ، قد ينظر بعض المتداولين على المدى القصير جدًا مثل المضاربون إلى مخططات التجزئة ، والتي ليس لها فترة زمنية محددة بين نقاط البيانات. وبدلاً من ذلك ، فإنها تعرض نقطة بيانات جديدة في كل مرة يحدث فيها عدد معين من الصفقات أو يتم استيفاء بعض المعايير الأخرى القابلة للقياس.

الأطر الزمنية التقليدية للتداول لاستراتيجيات الفوركس

عادةً ما يستخدم تجار الفوركس عددًا من الاستراتيجيات المختلفة ذات الأطر الزمنية المختلفة. يمكن أن تكون هذه الاستراتيجيات مربحة اعتمادًا إلى حد كبير على الخطة التي ابتكرها التاجر لتنظيم أنشطته ، وكذلك على مستوى الانضباط لدى التاجر في الالتزام بالقواعد المحددة في خطة التداول الخاصة به.

تختلف الأطر الزمنية للاحتفاظ بمراكز في الاستراتيجيات المذكورة أدناه من أقل من دقيقة لتداول فروة الرأس ، إلى أسابيع أو حتى أشهر لتداول الاتجاهات على المدى الطويل. يمكن أن تختلف الأطر الزمنية للتداول المتأرجح والنطاق اعتمادًا على تحركات السوق ، على الرغم من تصفية المراكز غالبًا خلال عدة جلسات تداول.

كما يوحي الاسم ، فإن أولئك الذين يستخدمون استراتيجية تداول يومية يقومون بتصفية مراكزهم عادة بنهاية يوم التداول. يتم تحديد وقت الانتهاء مقدمًا بسبب فتح سوق الفوركس على مدار 24 ساعة في اليوم طوال أسبوع التداول الذي يبدأ بعد ظهر الأحد مع افتتاح أوكلاند ، نيوزيلندا ويستمر حتى إغلاق نيويورك بعد ظهر الجمعة.

بالإضافة إلى السكالبينج ، والتداول المتأرجح ، وتداول المدى ، وتداول الاتجاهات ، هناك نوع آخر من الإستراتيجيات يتكون من تداول الأخبار. عادة ما يستخدم متداولو الأخبار التحليل الأساسي بهدف الربح من تقلبات السوق التي تظهر بعد إعلانات الأخبار الرئيسية. على سبيل المثال ، قد تعتمد التقلبات التي يزدهرها متداولو الأخبار على النتائج المرئية لإصدار البيانات الاقتصادية للدولة ، بالإضافة إلى نتائج الاقتصاد الكلي أو الأحداث الجيوسياسية التي تؤثر بشكل مباشر على تقييم عملة تلك الدولة.

الأطر الزمنية لاستراتيجية التداول

فيما يلي قائمة بأساليب التداول الأكثر شيوعًا والأطر الزمنية للتداول الخاصة بها:

  • سلخ فروة الرأس – القول المأثور في السوق ، “المدى الطويل ظهرًا” يصف بشكل ملائم نهج تاجر السكالبينج للوقت الذي يقضيه في السوق. Scalping هي استراتيجية تحظى بشعبية في كثير من الأحيان بين صانعي السوق ، حيث يمكنهم بسرعة تعويض مخاطر المراكز التي يتلقونها من العملاء بأسعار فائدة بسبب انتشار العرض / العرض الذي يستشهدون به. يمكنهم أيضًا جني أرباح صغيرة عن طريق تسعير الأسعار لصناع السوق الآخرين وعبر وسطاء الفوركس المحترفين. يتألف متداولو المضاربة الأخرى من مكاتب الملكية وتجار التجزئة الذين يمكنهم الوصول إلى فروق أسعار ضيقة للغاية في السوق والذين يدفعون عمولات منخفضة جدًا لكل عمولة تجارية ، إن وجدت.
    يكون الإطار الزمني لتجار فروة الرأس قصيرًا جدًا بشكل عام ، حيث يقوم المتداولون بتصفية المراكز بمجرد تحقيق ربح صغير. على العكس ، إذا كان السوق يتحرك ضدهم ، يميل المضاربون الناجحون إلى تحمل خسائرهم بالسرعة نفسها.
  • التداول اليومي – تتطلب استراتيجية التداول قصيرة الأجل أن يتخذ التاجر مراكز فقط خلال يوم التداول المحدد مسبقًا ، والذي يتم تحديده عادةً من قبل التاجر مسبقًا في خطة التداول الخاصة به. بحلول نهاية يوم التداول ، سيحتاج المتداول اليومي عمومًا إلى تسوية جميع مراكزه بغض النظر عن الربح أو الخسارة.
    تتراوح الأطر الزمنية ذات الصلة للمتداولين النهاريين بشكل عام من عدة دقائق إلى عدة ساعات ، اعتمادًا على ديناميكيات السوق وأهداف التاجر. يعتبر التداول اليومي شائعًا بين العديد من المتداولين في سوق الفوركس ، لأنه يسمح للمتداول بأن لا يكون لديه مراكز مفتوحة للقلق بين عشية وضحاها.
  • تداول المدى – كما يوحي اسمه ، يعتمد هذا النوع من الإستراتيجيات على نطاقات التداول. يتم تحديد هذه الأنماط باستخدام طرق التحليل الفني واستنادا إلى تحديد مستويات واضحة من الدعم والمقاومة على الرسم البياني لسعر الصرف. بمجرد أن يحدد التاجر مستويات العرض والطلب ، فإنه يبدأ ويصفى المراكز وفقًا لهذه المستويات ، ويشتري عند مستويات الدعم والبيع عند مستويات المقاومة.
    يختلف الإطار الزمني لتجار المدى على نطاق واسع ، ويمكن أن يمتد من بضع ساعات إلى جلسة التداول التالية وما بعدها. بمجرد إنشاء المركز عند الطرف الأدنى أو الأعلى للنطاق ، يحتاج المتداول بعد ذلك إما إلى الانتظار حتى ينتقل المركز إلى المستوى المستهدف ، أو يتكبد خسارة في المقابل إذا ذهب المركز في الاتجاه المعاكس.
  • التداول المتأرجح – تتضمن هذه الاستراتيجية عادةً استخدام التحليل الفني على المدى المتوسط ​​لتحديد نقاط الدخول والخروج على الرسم البياني ثم إنشاء مراكز بناءً على هذا التحليل.
    يختلف الإطار الزمني للتاجر المتأرجح ، مثله مثل متداول النطاق ، من بضعة أيام إلى أسبوع أو نحو ذلك. يحاول العديد من التجار المتأرجحين استغلال أنماط الأسعار لعدة أيام في السوق.
  • اتجاه التجارة – أطول استراتيجيات التداول على المدى الطويل ، يحدد متداولو الاتجاه الاتجاه العام في السوق ، ويؤسسون موقفًا وينتظرون ظهور الاتجاه. يمكن للمتداول الاتجاه أن يكون شراء محلل فني قد ينظر أيضًا إلى أساسيات سوق العملات الأساسية لتحديد معاييره لإنشاء مركز فوركس.
    عادة ، يبحث متداولو اتجاه العملة عن الاتجاهات طويلة الأجل والحركات النسبية في أسعار الفائدة القياسية. قد يستغرق الأمر عدة أسابيع إلى شهور أو حتى سنوات حتى يتكشف الاتجاه الذي حددوه بالكامل قبل تصفية مراكزهم عندما يعتقدون أن الوقت مناسب. على الرغم من أن اتخاذ هذا الاتجاه على المدى الطويل بعد المنظور يمكن أن ينطوي على خطر متزايد لفترات سحب طويلة ، فإن متداولي الاتجاه الناجحين هم بعض من أعلى أصحاب الدخل بين متداولي الفوركس عندما تكون الظروف مناسبة.

أفضل إطارات عملات الفوركس – اختيار أفضل تداول للأطر الزمنية

إن اختيار أفضل إطار زمني لتداول الفوركس سيعتمد حقًا على مستوى خبرة المتداول ، ونوع استراتيجية التداول التي يستخدمها ، وكيفية تعامله مع سوق الفوركس.

في حين أن معظم المتداولين المبتدئين يميلون إلى تجنب النهج ، في البداية على الأقل ، يوصى عمومًا بالتداول المتأرجح أو التوقعات طويلة الأجل للتجار الجدد ، خاصة وأن أوقات رد فعلهم تميل إلى أن تكون أطول بسبب قلة خبرتهم النسبية في السوق.

على الرغم من كونه مفيدًا ، إلا أن سببًا آخر للممانعة بين المتداولين المبتدئين في التفكير في استراتيجيات طويلة المدى هو أن معظم المتداولين المبتدئين يميلون إلى نفاد صبرهم وقد يساويون “على المدى الطويل” بضرورة انتظار الربحية. ومع ذلك ، فإن حقيقة الأمر هي أن التداول على المدى القصير أكثر صعوبة إلى حد كبير وعادة ما يستغرق التاجر وقتًا طويلاً لإتقانه حيث يحتاج إلى تطوير ردود أفعاله وحالاته العاطفية إلى النقطة التي يمكن أن يكون فيها ناجحًا.

لذلك يجب على المتداولين الجدد التفكير في بدء التداول بنظرة مستقبلية أطول ، لأن هذا سيقلل بشكل عام من تواتر تداولهم ويعلمهم أهمية العمل بشكل استراتيجي. بمجرد أن تثبت نجاح أساليب التداول الخاصة بهم ، يمكنهم بعد ذلك الانتقال إلى التعامل في الأطر الزمنية الأقصر كما يحلو لهم.

علاوة على ذلك ، سيراجع العديد من المتداولين المربحين الذين يستخدمون التحليل الفني الرسوم البيانية التي تمثل العديد من الأطر الزمنية المختلفة عند الاقتراب من زوج عملات جديد نسبيًا لفهم الصورة قصيرة ومتوسطة وطويلة لهذا الزوج. ولذا بغض النظر عن الإطار الزمني للتداول المفضل ، يوصى دائمًا باستخدام نهج تحليل الإطار الزمني المتعدد.

يجب أيضًا على التجار المبتدئين أن يدركوا أنه كلما كان الإطار الزمني الذي يتداولون فيه أقصر ، كلما زاد تقلب السوق. يميل حدوث أخطاء التداول أيضًا إلى الزيادة مع تكرار التداول والحاجة إلى أوقات رد فعل سريعة.

يميل تداول الأطر الزمنية الأعلى أيضًا إلى تقليل التأثير الذي يحدثه تقلب أو ضجيج سعر الصرف على المدى القصير عندما يتعلق الأمر بالاستفادة من اتجاهات السوق العامة ، والتي يمكن أن تزيد بدورها من احتمال تحقيق أرباح ثابتة إذا تم إدارة المراكز بشكل مناسب من قبل التاجر.

عند استخدام إستراتيجية طويلة المدى ، يمكن للمتداول استخدام مخطط أسبوعي لتحديد الاتجاه على المدى الطويل واستخدام الرسم البياني اليومي أو الرسم البياني لأربع ساعات لتحسين وقت بدء المواقف.

حتى يتم إتقان تحليل الإطار الزمني الأطول ، يجب على المتداول المبتدئ عمومًا تجنب تداول الأطر الزمنية الأقصر. مع اعتاد المتداول على التعامل مع تقلبات السوق المتزايدة المرتبطة بالإطارات الزمنية القصيرة ، يمكن أن يصبحوا أكثر خبرة في تداول سوق الفوركس.

للتداول اليومي ، السكالبينج والأشكال الأخرى للتداول قصير المدى للغاية ، يستخدم العديد من المتداولين خمس عشرة دقيقة وخمس دقائق وحتى دقيقة واحدة أو مخططات التجزئة. تميل تقلبات السوق وتكرار التداول إلى الزيادة بشكل كبير حيث يعمل المتداول في هذه الأطر الزمنية الأقصر ، والتي تتطلب في الغالب تركيزًا وتركيزًا أكبر. إن الحصول على أرباح صغيرة متكررة والخروج من السوق في اللحظة التي يدرك فيها المرء أنهم على الجانب الخطأ هو جزء من العقلية الأساسية اللازمة للنجاح في التداول على المدى القصير جدًا ، والذي قد يكون تحديًا على أقل تقدير.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

كل شيء عن الفوركس والخيارات الثنائية
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: