البيع الشخصي

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

التسويق اليوم

مدونة متخصصة في مواضيع التسويق، الترويج، الاعلان، التسويق الالكتروني. مدونة التسويق اليوم تفيد متخصصي التسويق، والمبادرين بالمشاريع الخاصة والناشئة..

الإعلان والبيع الشخصي

《 يداً بيد نحو مستقبل آمن ومزدهر

بــــــــحــــث بــــعـــنـــوان

الإعلان والبيع الشخصي

خطوات البحث

مهارات اقناع الزبائن

مقدمة:

يعتبر الترويج أحد أهم عناصر المزيج التسويقي، ويندرك تحت الترويج عدة عناصر أساسية هذه العناصر تعرف بعناصر المزيج الترويجي، وتعتبر هذه العناصر بمثابة العصب الجوهري لنجاح العملية التسويقية، ولهذا سوف نتطرق الى مفهوم المزيج الترويجي.

تعريف المزيج الترويجي:

الترويج أو عملية الترويج أو الدعاية هو إحدى ركائز وقواعد صناعة التسويق في العالم، وهو يشتمل على جميع أنشطة وأشكال التواصل مع الزبائن، سواءً كانوا مستهلكين أو موردين من الخدمات، وذلك بطرق الإعلانات والعلاقات العامّة والتسويق، ويتدخل الترويج في جميع عمليات النشاط التسويقي، بما في ذلك تحديد شكل وسعر المنتج وموقع الترويج الذي يحتوي على أهميّةٍ كبيرةٍ في نسبة نجاح المنتج سواء كان مادياً أو خدماتيا.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

فالدعاية تعتبر من أهم الوسائل الترويجية التي يعتمد عليها في التأثير على قرارات واتجاهات الجمهور حتى تجعله يتجه اتجاه معين أو يعتمد على نظام معين من خلال العملية الترويجية

اما الإعلان فيعرف على أنه وسيلة غير شخصية مدفوعة الأجر تتم عن طريق جهة معلومة، وتحاول تقديم أفكار، ومعلومات عن السلع والخدمات وتختلف أنواع الإعلانات فمنها اعلانات الصحف، والمجلات، وإعلانات الإذاعة والتليفزيون فهو يلعب دورا فعالا في عملية الترويجية.

الترويج الالكتروني أو التسويق الالكتروني:

التسويق الإلكتروني هو عبارة عن الاستراتيجية التي تستخدم في تنظيم طرق تكنولوجيا الاتصالات الحديثة وذلك عن طريق تحويل السوق الافتراضية إلى واقع ملموس ويعتبر التسويق الإلكتروني جزء مهم من الاستراتيجية التسويقية الشاملة الحديثة حيث أنه يعتبر نوع مهم من أساليب التسويق الذي يسعى إلى تحقيق أهدافه عبر الإنترنت.

كما يوصف بأنه عملية تطبيق المبادئ العامة لعلم التسويق من خلال استخدام الوسائط الإلكترونية وبشكل أكثر خصوصية استخدام شبكة الإنترنت.

والتسويق الإلكتروني هو أن تتمكن الشركة من استخدام الإنترنت بشكل مستمر في كل خطوة من خطوات البيع (ما قبل البيع، وأثناء البيع، وما بعد البيع)، حيث يهتم التسويق الإلكتروني في العمليات التجارية بشكل كامل (eCRM) وذلك من خلال البحث عن

عملاء جدد وخدمة العملاء الحاليين والقدامى وهذا يعتبر من النظريات الحديثة في التسويق التي تعتمد على التكنولوجيا لتلبية احتياجات العملاء ولتحقيق أهداف المنظمة وتطوير أسواق جديدة وزيادة الأرباح.

أهمية التسويق الإلكتروني:

  • استمرارية البيع في كافة الأوقات، حيث لا يرتبط البيع في مواعيد محددة، فبالإمكان التسويق للمنتجات في كافة الأوقات دون توقف، وذاك يعني القدرة على الوصول إلى العملاء المستهدفين في أوقات فراغهم وخلال عملهم.
  • إمكانية الوصول إلى العملاء في الأماكن البعيدة جغرافياً، فالتسويق الإلكتروني لا ينحصر على منطقة مُعينة.
  • قلة التكلفة التسويقية، حيث إنّ التخطيط من أجل إنشاء متجر لعرض المنتجات يُعد من الأمور المقلقة للمستثمر نتيجة للتكلفة العالية التي بتطلبها المتجر، إذ يدخل بها إيجارات العرض، والمصاريف، والمخازن، وتختفي هذه الأمور في التسويق الإلكتروني.

عرض المنتج الملائم للمشتري من خلال التعرف على أنماط سلوك المشترين، مما يُساعد على عمل ملف مُحدد من المنتجات، والخدمات لكل مجموعة من العملاء وزيادة مُعدلات الشراء.

استمرارية العلاقة بين المُسوق والمشتري بعد عملية الشراء الأولى، إذ يدل ذلك على أنّ المشتري بدأ بتكوين علاقة خاصة مع المُسوقين، وهذه العلاقة تُثبت عن طريق تسويق المنتجات الجديدة من خلال الإيميلات الدعائية، فذلك يُساعد على تكرر عملية الشراء مُستقبلاً.

امثلة:

شركات حققت نجاحاً في التسويق الإلكتروني من بينها:

شركة Amazon هي شركة أمريكية تُسوق للمنتجات من خلال الإنترنت، وقد وصل دخلها إلى تسعة وثمانين مليار دولار في أواخر عام ألفين وأربعة عشر.

شركة eBay: هي شركة أمريكية، وصل دخلها إلى ثمانية عشر مليار دولار في عام ألفين وأربعة عشر.

شركة TripAdvisor: هي شركة أمريكية تختص في التسويق السياحي، وبلغت مبيعاتها السنوية في عام ألفين وأربعة عشر إلى واحد ونصف مليار دولار.

الإعلان الإبداعي:

شهدت السنوات الأخيرة تطورات كبيرة في مجالي الإعلان والتسويق للأعمال التي تقوم بها مختلف المؤسسات. وانطلاقاً من المبدأ القائل (مالم يكن لك ذوق وما لم تكن مختلفاً عن الآخرين لن يتحقق النجاح) نذكر بعض الوسائل الإبداعية الخاصة بالترويج الأعمال والأنشطة المختلفة.

هناك الكثير من الوسائل التي يمكن الاستعانة بها للترويج لأي عمل أو مشروع مثل استخدام الكتيبات والشعارات واللوحات الإعلانية الضخمة وغيرها الكثير من الوسائل الأخرى لا سيما في ظل تيسّر الأموال التي يمكن استخدامها لغرض الإعلان. ونسأل هنا: لماذا يهتم رجال الأعمال بسائر تلك الوسائل الإبداعية للترويج لأعمالهم ومشاريعهم؟ الجواب ببساطة لأن الزبائن أصبحوا اليوم أكثر فطنة وذكاء فما عاد الناس في هذا الزمان يودون النظر إلى أمور مملة وبسيطة للغاية على نحو متكرر حيث أن ما يتوق إليه الفرد هو رؤية شيء متفرد ومختلف عما يحيطه من أشياء. وهذا هو السبب الذي يجعل من الإعلان موضوعاً مثيراً للاهتمام ومهماً للغاية في أيامنا هذه خاصة مع تنوع الأعمال بين الصغيرة والكبيرة.

فالإبداع في الإعلان يتركز دوره وقدرته على تقديم حلول جوهرية وافكار فريدة ومناسبة كحلول للمشاكل التسويقية، فالإبداع في الإعلان يعتبر ركيزة أساسية في النجاح الإعلاني.

فعند الاطلاع على إعلانات تجد نفسك مبدع إعلاني وعبقري في عالم الإعلانات لا يمكن إلا التوقف أمام قدراته ومواهبه التي تضاهي فنانون العالم المتحضر.

فبطبع من خلال عملية إنتاج الإعلانات التي تتميز بذوق المنتج يستطيع بسهولة القيام بأعمال ترويجية من خلال ما يسوق، ويصبح الامر بسيط على حساب المبدع، ويرى المستهلك هذه الخدمة كأنها نظرة شيقة وقوة تأثيرها تستطيع أن تترك أثارها الفني على عقل الإنسان البشري.

البيع الشخصي:

في العصر الحديث أصبح البيع الشخصي ضروري للمؤسسة، وهذه الوظيفة تنطوي داخل جناح قسم التسويق الترويجي، والبيع الشخصي تعددت مفاهيمه ولكنها تنصبّ في نفس الإطار ومن خلال هذا سنتطرق لأهم التعارف والخصائص بالإضافة إلى الأهداف والأهمية وطبيعة هذه الوظيفة.

تعريف البيع الشخصي:

هو كل أساليب الحث الشخصي التي يستخدمها البائع ليجعل الآخرين يشترون ما عنده من سلع أو خدمات

ويعرف أيضا هو عبارة عن عملية البحث عن عملاء لهم حاجات أو رغبات محددة ومساعدتهم في اشباع تلك الحاجات وتحقيق مطالبهم، وإقناعهم لاتخاذ القرار المناسب لشراء سلعة من السلع أو خدمة من الخدمات التي تتفق مع أذواقهم وقدرتهم الشرائية.

كما يعرف أيضا البيع الشخصي بأنه عملية إخبار العميل المنتظر و إقناعه بالشراء , شراء السلع و الخدمات و ذلك بالاعتماد على الاتصال الشخصي المباشر بين مندوب البيع و العميل في إطار تبادل طرح استفسارات من العميل و الإجابة عليها من مندوب البيع

وهو نشاط ترويجي شخصي يتم من خلاله إجراء مقابلة بيعيه بين الطرف الأول يسمي رجل البيع وطرف آخر يسمي المستهلك وفي هذه المقابلة يحاول رجل البيع إقناع المستهلك بالسلعة وضرورة شرائها.

أهمية البيع الشخصي:

تبرز أهمية البيع الشخصي في النقاط التالية:

  1. يمثل رجل البيع الشخصي حلقة اتصال مباشر بين المنظمة وعملائها.
  2. يساهم رجال البيع الشخصي في تكوين الانطباع الذهني والصورة الطيبة للمنظمة بالنسبة لعملائها.
  3. يمثل البيع الشخصي الدور الرئيسي في البرنامج الترويجي لخطة التسويق في المنظمة.

وظائف البيع الشخصي:

البحث عن العملاء أو المشتريين المرتقبين: وهم الأشخاص الذين لا يستهلكون منتجات الشركة حالياً ولكن يتوقع لهم أن يستهلكوها مستقبلاً.

اختيار منهجية البيع:

منهج المؤثر والاستجابة: بأن يقوم رجل البيع بإعطاء المستهلك بعض المغريات ثم النظر في ردت

الفعل من المستهلك:

منهج الخطوات المنهجية: قيام العميل بشراء ثم الاستهلاك.

منهج إشباع احتياجات العملاء: من حيث أن تكون السلع متوافقة مع احتياجات ورغبات المستهلك من حيث شكله المادة الخام التي صنعت من لونه ونوعيته.

  1. جذب الانتباه: محاولة تشويق العميل بتصميم السلعة بمواصفات وشكل السلعة ويتم التركيز بالمواصفات الخارجية لسلعة وهذا أهم ما يدور بهذه المرحلة.
  2. الاهتمام بالعميل: مُراعاة العميل في أموره الخاصة من حيث دخله.
  3. إثارة الرغبة: لدى العميل وتحفيزه وحثه لهذه السلعة.
  4. قرار الشراء: هو قيام العميل بالشراء واستهلاك السلعة.
  5. المتابعة: وهو قيام رجل البيع بالقيام بزيارات للعملاء الذين قاموا بشراء السلعة وصيانة السلع التي تم شرائها وخاصة المشتري الصناعي.

مراحل عملية البيع الشخصي:

  1. اكتشاف العملاء المرتقبين: وهذه المرحلة تميز بين رجل البيع الناجح، وغير الناجح. ولتسهيل مهمة رجل البيع في هذا الشأن، عليه أن يجتهد في البحث عن العديد من المعلومات التي تساعده في التعرف على العملاء، ويمكن أن يحصل على هذه المعلومات من الغرف التجارية، وسجلات الصناعة، ودليل التليفونات، والموردين وغيرهم.
  2. بدء العلاقة مع العملاء: ولبدء العلاقة مع العملاء، فعلى رجل البيع إنجاز ما يلي:
  3. تحديد من الأفراد الأساسيين المؤثرين على قرارات الشراء.
  4. محاولة إقناع العميل وجذب اهتمامه إلى كيفية تهيئة العميل لشراء السلعة.
  5. تحديد مدى أهمية العميل المرتقب: وفى هذه الخطوة يهتم رجل البيع بالتعرف على درجة أهمية العميل المستهدف، بمعنى هل يمثل هذا العميل بالنسبة للمنشأة فرصة جيدة أم لا؟ وتتطلب هذه المرحلة من رجل البيع، أن يكون جديرا بالقدرة على جمع الحقائق الموضوعية والمعلومات الدقيقة عن العملاء، ولا يعتمد على آرائه الشخصية فقط.
  6. عرض أو تقديم الرسالة البيعية: وانطلاقا من كون أن العرض أو التقديم البيعي، هو جوهر العميلة البيعية، فعلى رجل البيع إقناع العملاء المستهدفين لكي يكونوا عملاء حقيقيين.
  7. إتمام عملية البيع: أي الحصول على موافقة العميل النهائية، وتوقيع العقد، وتنفيذ الصفقة البيعية.
  8. خدمات ما بعد البيع: حيث لا تنتهي وظيفة البيع بمجرد إتمام الصفقة، فما زال هناك العديد من الخدمات المطلوبة من رجل البيع للعملاء، مثل تسهيل تسليم الطلبية، والتأكيد على جودة السلعة، والإشراف على عمليات التركيب، والصيانة، والتدريب … الخ. وتعتبر هذه الخدمات هامة لإرضاء العملاء، وضمان استمرار تعاملهم مع المنشأة.

مميزات وعيوب البيع الشخصي:

ميزات البيع الشخصي: يمتلك البيع الشخصي مجموعة هائلة من المزايا من أبرزها:

  • عطاء العميل كافة المعلومات المتعلقة بالسلعة أو المنتج.
  • يرد على جميع الاستفسارات، والأسئلة التي تدور في ذهن المستهلك.
  • يعطي للعملاء أهمية، وكلنا زاد شعور العميل بالاهتمام زادت سرعة اتخاذه لقرار الشراء.
  • يمتلك البيع الشخصي من الوسائل الترويجية المقنعة

عيوب البيع الشخصي:

بالرغم من مزايا البيع الشخصي إلا إن له عدة عيوب أبرزها الآتي:

  • البيع الشخصي من الوسائل الترويجية المكلفة مقارنة بغيره من الوسائل.
  • محدود الانتشار أي أنه لا يغطي شرائح كبيرة من العملاء .مقارنة بغيره من الوسائل الترويجية الاخرى كالإعلان.

مهارات اقناع الزبائن:

طرق البيع وإقناع العميل اكتساب الخبرة من الأشخاص الذين يعملون في مجال البيع:

إنّ الشخص الذي يرغب بإتقان فن البيع يجب عليه أن يستشير الأشخاص الذين يمتلكون خبرة في هذا المجال، وأن يأخذ منهم كافة أسرار نجاح المهنة، وأيضاً يجب عليه أن يرجع إلى المعلومات المتوفّرة عن البيع سواء في الكتب، أو في الإنترنت، أو غيره من الوسائل.

التخطيط الفعال والمفيد: تحديد أهدافه بحيث تكون واضحة، وواقعية.

الاهتمام بالشكل الخارجي: إن الانطباع الأول الذي يأخذه الزبون عن البائع يبقى مترسخاً في ذاكرته، ولهذا يجب على البائع الناجح أن يعمل على ترك انطباع جيد عن نفسه بحيث يكون أنيقاً، ولبقاً في التحدث مع الزبائن.

الثقة في النفس: إنّ أهم مهارة تحقق الربح في البيع هي الثقة، لذلك يجب أن يمتلك البائع الثقة أثناء طرح المنتجات على الزبائن وذلك من خلال التخلص من مظاهر الخوف؛ لأنه في حال شعر الزبون بأنّ البائع متوتر فإنّ إقباله على البضائع يكون أقل.

طريقة التحدث مع الزبون: إن البائع الناجح يجب أن يحرص على التواصل البصري بينه وبين العميل، وذلك من أجل جعل عملية الإقناع أسهل.

معرفة طلبات الزبون: إنّ التحدث المسبق مع العميل يُؤدي إلى سهولة التعرف على اهتماماته، مما يُسهل من عملية بيعه الأغراض التي تُلبي هذه الاهتمامات، لذا يجب على البائع أن يتعرف على المواصفات التي يرغب بها الزبون قبل أن يقدم له المنتج، حتى يتمكن من معرفة طلبه بالشكل الصحيح.

الخدع التسويقية:

من أجل جذب أكبر عدد ممكن من الزبائن، يلجأ الكثير من التجار والباعة إلى استعمال بعض الكثير من الخدع التسويقية لتحقيق الأرباح.

إذ يبذل هؤلاء جهدًا لا بأس به في دراسة قرارات المُستهلك لتطوير حيل وتقنيات ماكرة ومتطورة للإيقاع بأكبر عدد ممكن من الزبائن في شراكهم.

كما تسعى بعض الشركات التجارية إلى تحقيق الربح بأي طريقة ممكنة حتى إن كان ذلك على حساب المستهلك على سبيل المثال، تلجأ الكثير من الشركات والمحلات إلى الإعلان والدعاية والترويج نوعية المنتوج المعروض ومكوناته على شكل صورة حقيقة وهذا من اجل إقناع الزبون في شراء المنتَج بغض النظر عن ماهيته وهذا يكون لصالح المؤسسة الترويجية قصد تحقيق أرباح هائلة. ومثال ذلك هناك شركات تعلن على سبيل المثال: اكسب الملايين وأنت في منزلك او قم بتعبئة رصيدك بالمقايل مكالمات مجانية او شارك وأرسل رسالة من اجل ربح سيارة وهذا يعود من مهارات المسوق والمروج.

الخاتمة:

يعتمد المزيج الترويجي من أجل تحقيقه لا بد من توفير العناصر الأساسية وهي الإعلان الترويج للمنتج عن طريق الشخصي و وجود العلاقات العامة والتسويق للمنتج مباشرة وعرض المبيعات فالإعلان هو معرفة الكم المنتج ومعرفة إحصائيات المنتج سيئ والناجح وهذا بالإعلان عنه بطرق حديثة وبأفكار المعلنة له فالترويج للمنتج عن طريق الشخصي يختلف من طرف لمندوب المبيعات بتحفيزه أم شخصياً أو عن طريق الهاتف أو عرض مباشر للمندوب والجمهور اما العلاقات العامة هو حلقة وصل بين المؤسسة او الشركة والجمهور ويكون ذلك في صور عدة من مقابلات تلفزيونية أو نشر في الصحف من طرق الاتصال لمعرفة وتحفيز المنتج من الجمهور ونقاط بعينها لتعرض على الادارة.

كما ان التسويق للمنتج مباشرة فيعتبر عرض المنتجات مباشرة في أسواق التجزئة وغيرها من الأسواق المخصصة لبيع في مجالها وهناك أيضاً عروض المبيعات كالمسابقات التوظيف الغير المباشر وغيرها من الحوافز للجمهور وهناك عناصر تدخل في عملية المزيج الترويجي وهي عناصر الأساسية، كالمؤسسة أو الشركة التي تنتج السلعة أو تتولى عملية توزيعها، سواءً كانت تلك السلعة ماديةً ذات منفعة مباشرة أو خدمية، وثانيها الجمهور الذي يتلقى المنتجات والخدمات من الشركة او المؤسسة والصفات والمزايا التي تتمتّع بها السلعة أو الخدمة ووسيلة الاتصال، وتشمل كلّ الوسائل التكنولوجيّة المتاحة قصد تحقيق التسويق.

اعداد وتقديم : الأستاذ عمار كتروسي

البلد : الجمهورية الجزائرية

رقم العضوية : 381

الاتحاد العالمي لتقنيات التنمية البشرية والتطوير الذاتي

البيع الشخصي

إن تنمية المبيعات يعتبر الهدف الأساسي الذي يسعى أي مشروع تجاري لتحقيقه, ويعتمد تحقيق هذا الهدف علىقدرته على الاتصال بالعملاء المحتملين, وغالباً ما يكون البيع الشخصي أفضل وسيلةللاتصال بالعملاء المحتملين .
حيث أنالاتصال وجه بوجه بالزبون المحتمل تلفت نظره أكثر من الإعلان أو العرض الجيد, لأنرجل البيع بإمكانه التجاوب حسب طبيعة العمل وبما يتقبله, وبالطريقة الملائمة لكلزبون بحيث ينهي الاتصال بعقد صفقة بيعيه .
يمكن تعريف البيع الشخصي بأنه: ذلك النشاط الشخصي فيالأنشطة الترويجية الذي يتضمن إجراء مقابلة بين رجل البيع وبين المستهلك النهائي أوالمشتري الصناعي وجهاً لوجه بغرض تعريفه بالسلعة, أو الخدمة ومحاولة إقناعهبشرائها .

مزايا البيع الشخصي :

1. إمكانية تزويد الزبونبالمعلومات الكافية عن السلعة, والرد على استفساراته .
2. يمكن ملاحظة رد فعل الزبون مباشرة والتكيف حسبذلك .
3. يمكن معرفة الزبائن الذين لديهماستعداد للشراء وتركيز الجهود عليهم .

4. عن طريق المقابلة يشعر الزبون بالاهتمام وهذا له تأثيركبير على قرار الشراء .

عيوب البيع الشخصي :

1. القدرة المحدودة في خدمة عددكبير من الزبائن في نفس الوقت .
2. زيادةتكاليف البيع الشخصي بسبب ارتفاع أجور عمولات رجال البيع .

الأغراض الأساسية للبيع الشخصي :

إن الأهداف الأساسية لجهود البيع الشخصي تتباين في منظمةلأخرى, ولكن يمكن أن تكون الأهداف مجتمعة تحت ثلاث محاور :

1. إيجاد الزبائن .
2. إقناع الزبائن المحتملين لشراء المنتج .
3. جعل الزبائن في حالة قناعة .

إجراءات البيع الشخصي :

1. التحري الأولى علىالزبائن :

يسعى رجال البيع في متابعةوملاحظة مختلف المصادر التي تعني الزبائن المحتملين, ويمكن اخذ ذلك في سجلاتالمنظمات, ومبدلات مبيعات المنظمات, الأدلة التجارية, دليل التليفون, الإعلانات فيالصحف وغيرها من المصادر المهتمة .

2. التحضير :

الخطوة الثانية وبعد التحري الأولى وتحضير القوائمالمطلوبة وقبل أن يقوم رجل البيع بعملية الاتصال مع الزبائن فان عليه أن يبحث ويحللالمعلومات عن الزبائن ويحضر للقاء الأول مع الزبون وان نجاح اللقاء الأول يعتمدأساساً على مقدرة رجلالبيع في التعرف على حاجة الزبائن للمنتجات وان ما يراد بيعهمن سلع وخدمات يفترض توفرها بكفاية أو يمكن استخدامها على نحو جيدومستمر .

3. التقرب من الزبون :

في هذه المرحلة يتطلب الأمر بذل الجهودالممكنة لجعل الزبون يتقبل المنتجات هذه, وهذا ما يتطلب التدريب المستمر وان يكونلديه معلومات نوعية وان يكون الزبون في موقف يتيح لديه الوقت لسمعا ما يقوله رجلالبيع .

4. التقديم والإثبات :

في عملية التقديم فانه يفترض من رجلالبيع عليه أن تكون لديه اعتبارات عديدة تتعلق بكيفية استخدام السلعة أو لمسها أورؤيتها ومن دون شك فان هذه الظواهر الملموسة والمسموعة والمرئية ستزيد من حالةالإدراك لدى المستهلك وبالتالي تثير حاجاته إن كان موجودة تجاه ما يعرض خلال هذهالمرحلة يتوجب على رجل البيع أن لا يتكلم فقط وإنما عليه بالإصغاء إلى الزبائن وهذهفرصة جيدة في التعرف الدقيق عن الاحتياجات الفعلية عن طريق الإصغاء والتعليق معملاحظة الأجوبة .

وان كان الإثبات ممكناًفهذا أمر جيد, كأن يسمح رجل البيع لزبائنه من استخدام السلعة وتشغيلها ليتأكدوا منصحة الادعاءات عملياً .

5. التغلب على العقبات :

أية عملية بيع لا بد وانترافقها عقبات قد تكون بسيطة أو غير بسيطة, المهم ولأجل التغلب على العقبات فانبإمكان رجل البيع من أن يتوقع هذه العقبات ويحسب حسابها قبلظهورها .

6. الإقفال :

وهي المرحلة التي يقوم بها رجل البيعبالسؤال لزبونه هل هو فعلاً يريد شراء المنتجات هذه وان لا يكون رجل البيع في موقفالمتردد في هذه المرحلة وإنما بالمبادرة بمفاتحة الزبون بالشراء .

7. المتابعة :

بعد عملية الإقفال يفترض أن تبقى العلاقة قوية بينالمنظمة والزبائن هذا ما يكمن في طبيعة المتابعة لما بعد الشراء, فرجل البيع عليهأن يتابع الالتزامات التي على المنظم، كإرسال الخبراء للتشغيل وتزويد الجهةالمستفيدة بالمعلومات المستحدثة وقطع الغيار المناسبة أو حتى الاتصال باستمراروالسؤال عن العقبات التي تواجه العمل, ومثل هذه الإجراءات من شأنها أن تعززالعلاقات بين الطرفين

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

كل شيء عن الفوركس والخيارات الثنائية
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: